الأربعاء، 17 أكتوبر 2018 06:30 م
المباشر

سياسة "نفع واستنفع" في تعاقدات الصيف.. الزمالك ضم إبراهيم وبهاء نظير التنازل عن الشامي ومجدي.. بيراميدز حصل علي الشناوي وجبر وتوفيق مقابل دعم صفقة جروس وساسي.. والمصري يضم ثنائي الأسيوطي سابقا مقابل بيع منصور

فرجاني ساسي
فرجاني ساسي
كتب سليمان النقر

سياسة "نفع واستنفع" هي مبدأ عام سلكته عدة أندية خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، بموجبه يحصل كل ناديه علي منفعة تبادلية ، ولا يخرج خسراناً من الميركاتو الصيفي بحيث يحصل علي مقابل عيني في الصفقة بخلاف المقابل المالي الذي يتقاضاه نظير التخلي عن لاعبيه.

أكثر من حالة قام فيها التعاقد علي مبدأ المنفعة المتبادلة ، أو كما هو سائد في الشارع المصري "نفع واستنفع"، بحيث يكون فيها الجميع مستفيدون ولا يتأثر أحد الفرق علي المستوي الفني برحيل لاعبيه لأنه استفاد بضم لاعبين آخرين حتي ولو لم يكن في نفس مركز اللاعب الراحل عنه.

 

الزمالك والإسماعيلي:

تعاقد مسئولو الزمالك مع ثنائي الإسماعيلي إبراهيم حسن وبهاء مجدي لتدعيم صفوفه في الموسم الحالي مقابل التخلي عن ثنائي الفريق الأبيض محمد الشامي ومحمد مجدي ودفع مقابل مالي للدراويش لإتمام الصفقة، ليحقق الناديي منفعة متبادلة علي المستوي الفني وليس المالي فقط فيما يخص الدراويش.

 

الزمالك وبيراميدز:

وافق الزمالك علي انتقال الثلاثي أحمد الشناوي وعلي جبر وأحمد توفيق لصفوف بيراميدز مقابل تحصيل 120 مليون جنيه لبيع الثلاثي مع الحصول علي دعم من تركي آل الشيخ المستثمر في بيراميدز لإتمام التعاقد مع السويسري كريستيان جروس المدير الفني الحالي وصفقة التعاقد مع التونسي فرجاني ساسي.

 

المصري وبيراميدز:

رهن المصري في الانتقالات الأخيرة الموافقة علي بيع مدافعه أحمد أيمن منصور إلي نادي بيراميدز بموافقة الأخير علي التخلي عن الثنائي أحمد خالد وأحمد شوشة لاعبي بيراميدز الحاليين والأسيوطي سابقا وهو ما تم وحصل النادي البورسعيدي علي مبلغ 700 ألف دولار بعد إتمام الصفقة.

 

سموحة وبيراميدز:

اشترط سموحة الحصول علي مبلغ مالي من بيراميدز وحارسه عصام ثروت مقابل الموافقة علي انتقال حارسه الأساسي المهدي سليمان لصفوف الفريق الحديث، وهو ما وافق عليه مسئولي بيراميدز لتتم الصفقة في شقين أحدهما مالي بتقاضي سموحة قيمة الصفقة والآخر فني بالحصول علي حارس نظير التخلي عن حارسه.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق