الجمعة، 21 سبتمبر 2018 02:15 ص
المباشر

كيف خلص أجيري "الفراعنة" من لعنة كوبر ؟

اجيرى
اجيرى
كتب : حسام الحاج

تهللت أسارير الجماهير المصرية بعد رؤية المستوى الجيد الذى ظهر عليه المنتخب الوطنى فى مواجهة نظيره النيجيري فى المباراة التى جمعتهما مساء السبت الماضى وانتهت بفوز الفراعنة بستة أهداف نظبفة فى لقاء أهدر فيه اللاعبون العديد من الفرص وكان يمكن فيه مضاعفة النتيجة.

فى عهد المكسيكى خافير أجيرى يبدو أننا سنرى شكل جديد للمنتخب الوطنى سواء على طريقة اللعب أو مستوى اللاعبين الجدد المنضمين لقائمة الفراعنة والتى ضمت أغلبها اللاعبين الشباب الطموحين.

عانت الجماهير خلال الفترة الماضية من الطريقة التى كان يلعب بها الأرجنتينى هيكتور كوبر وتعتمد على الانضباط الدفاعى وعودة الجناحين لمنطقة وسط الملعب لتأمين الدفاع مع عدم المبالغة الهجومية الأمر الذى أصاب الجماهير بالملل والعقد خصوصا بعد الخروج بالصفر فى مونديال روسيا الماضى الذى صعد له الفراعنة منذ 28 عاما.

أجيرى فى المهمة الفنية الأولى أمام النيجر فى الجولة الثانية من المجموعة العاشرة من تصفيات أمم أفريقيا أزال هذا الانطباع السئ بالطريقة الهجومة التى بدأ بها المباراة وهى 4-3-3 ورأينا الكثافة الهجومية التى تمتع بها لاعبو الفراعنة والأدوار الهجومية التى قامت بها الأظهرة وعلى الرغم من تواضع الخصم فإنه يعد ذلك بشرى سارة لأداء المنتخب خلال الفترة المقبلة.

قضى أجيرى على الطريقة التقليدية التى كان يلعب بها الأرجنتينى كوبر وهى 4 – 3 – 2 -1 والتى عانى الفراعنة تحت مظلتها لعدم توافر صانع ألعاب ليكون بديلا لعبد الله السعيد لاعب أهلى جدة السعودي ولكن مع المكسيكى رأي الجمهور غير ذلك بل حطم تابوهات الخوف واستبعد السعيد نفسه.   

منذ فترة طويلة لم يغير قوام المنتخب الوطنى وكان يتم الاعتما فيه على اللاعبين أصحاب الخبرة العالية وتجاهل الشباب الذين يتمتعون باللياقة البدنية العالية ولكن مع أجيرى حدث العكس ورأى المشجعين دخلاء جدد على قائمة الفراعنة معظمهم من الشباب فى فكر جديد للنزول بمعدل أعمار اللاعبين أمثال محمد هانى وباهر المحمدى ومحمد حمدى ذكى وصلاح محسن.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق