الأربعاء، 16 يناير 2019 04:31 م
المباشر

فى ذكرى البطولة الأغلى .. الإسماعيلي يسترجع تفاصيل تتويج الدراويش باللقب الأفريقى

الإسماعيلي
الإسماعيلي
كتب: حسن السعدني
 
 
بمناسبة مرور 49 عام كاملا على تتويج الإسماعيلى ببطولة الأندية أبطال أفريقيا موسم 69 / 70 ، قدم “الموقع الرسمى” للدراويش تقرير مفصل عن أهم الكواليس و المباريات التى صاحبت ” عصافير الكناريا ” خلال رحلة تتويجهم كأول ناد عربى.

وبمناسبة أن الإسماعيلى يستعد فى الوقت الراهن لمواجهة نفس الفريق لكن بدور المجموعات لدور أبطال افريقيا.

– نبذه عن كواليس مشاركة الإسماعيلى بالبطولة :

شارك الإسماعيلى منذ 47 عام ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدورى موسم 69 /70 ، بعد حصوله على لقب بطولة الدورى العام موسم  66 /67 .

ورغم توقف النشاط الكروى فى مصر لما يقرب من ستة مواسم فى أعقاب نكسة 67، إلا أنه بجهد اللاعبين والجهاز الفنى استطاعوا التتويج بلقب البطولة والفوز على أقوى فرق فى أفريقيا والتى لم تكن وقتها تطبق نظام الإحتراف.

وبسبب تجميد النشاط، الذى أدى إلى رحيل القوام الأساسى للدراويش، إضافة لأعتزال العديد من اللاعبين، فضلا عن تغيير الجهاز الفنى وتولى الكابتن الكفء على عمر بدلا من الأنجليزى “طومسون “.

الإسماعيلى قبل خوض تلك البطولة أقام معسكر مغلق بمركز شباب الجزيرة “مقر نادى المقاولون العرب ” حاليا وتخلله عدد من المباريات الودية.

كما قام المعلم عثمان أحمد عثمان رئيس النادى وقتها، بتوفير كل المتطلبات كان يحتاجها الفريق لتحقيق الحلم الأفريقى.

– أهم عامل ساهم فى تتويج الإسماعيلى بالبطولة :

هو ثبات التشكيل ، حيث اعتمد الجهاز الفنى على مشاركة 13 لاعب فقط بالبطولة … و هم “حسن مختار” حارس المرمى الذى شارك فى جميع المباريات التى بلغ عددها “8” و السنارى خاض “8” مباريات و حوده “8” مباريات و الراحل ميمى درويش “8” و أمين إبراهيم “8” مباريات و نصر السيد “8” مباريات و سيد حامد “8” مباريات و أنوس “3” مباريات و على أبو جريشه “8” مباريات و سيد عبد الرازق بازوكا “8” مباريات و هنداوى “3” مباريات و ريعو “5”مباريات و أميرو “5” .

– لقاء الإسماعيلى و الأنجلبير:

– فى الساعة الثانية و النصف ليوم 9 يناير عام 1970 كان ستاد القاهرة الدولى الذى حضره أكثر من 130 ألف مشجع  على موعد مع التاريخ بإستضافة لقاء الإسماعيلى بطل مصر فى مباراة الإياب أمام ضيفه “الأنجلبير” بطل زائير .

– الأنجلبير فى ذلك الوقت كان أفضل نادي فى أفريقيا ، حيث احتفظ بلقب البطولة في النسختين الماضتين و كانت هذه المرة الثالثة له علي التوالي في النهائي .

– الإسماعيلى وقع تحت ضغط عصبى قبل بداية المباراة ، نظرا لإلغاء الوقت الإضافى ، وفى حال تعادل الفريقين كانت ستقام مباراة فاصلة بينهم يوم 11 يناير.

– الإسماعيلى نجح فى الفوز على بطل زائير بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ، أحرزهم كل من الفاكهة على أبو جريشة هدف و سيد عبد الرازق “بازوكا” هدفين ، بينما سجل هدف الأنجلبير الوحيد المهاجم “موليندا”.

– وكان الإسماعيلى قد تعادل مع الإنجلبير فى مباراة الذهاب بهدفين لكل فريق و أحرز أهداف الدراويش كل من الثنائى “سنارى و سيد عبد الرازق” .

تشكيل الإسماعيلى فى المباراة:

حسن مختار فى حراسة المرمى

فى الدفاع

سنارى            حوده             ميمى درويش           أمين إبراهيم

فى خط الوسط

نصر السيد                                                         سيد حامد

فى الهجوم

سيد عبد الرازق         أنوس           على أبو جريشه          ريعو

– كما شارك النجم ” أميرو” فى المباراة بديلا عن الكابتن أنوس.

تشكيل الأنجلبير فى المباراة :

كالمباى فى حراسة المرمى

فى خط الدفاع

كاباتا                 موليندا                  تومبا                تشينبو

فى خط الوسط

ماكونجو                ساعيدى            بوانجا              كومبو

فى خط الهجوم

كالونزو                                                         كامبا

طاقم حكام المباراة من اثيوبيا: بقيادة الدولى”تسيمبا”ويعاونه “جيبرد سيس” و ديمك ألبات ، و السودانى “محمد كرار” مراقب المباراة .

– درجات اللاعبين حسب الناقد الراحل نجيب المستكاوى: حسن مختار و على أبو جريشة 9 من 10، و السنارى و أمين إبراهيم و وبازوكا  8 من 10 ، و ميمى درويش 7من 10 و حودة و نصر السيد وسيد حامد وأنوس وريعو 6 من 10  .

– كواليس لقاء الإسماعيلى و الأنجلبير :

– لاعبو الإسماعيلى كانوا يعيشوا أفضل فترات تألقهم  ، بعد علموا بقيام اللجنة الأولمبية المصرية بتسليم الراحل “عثمان أحمد عثمان” رئيس النادى مبلغ آلف جنيه دفعة واحدة ، وذلك تحفيزا لهم لحصد اللقب  .

– كما قامت اللجنة بإرسال خطاب تشجعيى للاسماعيلى ونصه…”يسعدنا أن نخطركم بأنه تقديراً للدور المهم الذى يؤديه النادى الإسماعيلى بإنتصاراته المتوالية و المشرفة “للجمهورية العربية المتحدة” ، فقد تقرر منح الإسماعيلى آلف جنيه ، تقديرا رمزيا من اللجنة و تأكيداً لأهمية الفوز على الصعيد الدولى فى قطاع البطولة” .

– وعقب المران النهائى للاعبى الإسماعيلى ، قام الدكتور “صفى الدين ابو العز” وزير الشباب يرافقه سعد زايد رئيس اتحاد الكرة بزيارة للاعبين لتحفيزهم على تحقيق الفوز .

– وقبل بداية المباراة بأيام قليلة تقدم رئيس نادى “بريمن” الألمانى بعرض على رئيس النادى الإسماعيلى يقضى بالحصول على خدمات الثنائى “على أبو جريشة و أنوس” لصالح النادى الإسماعيلى ، ولكن المفاوضات توقفت .

– اتحاد الإذاعة و التليفزيون و نظرا للضغط الجماهيرى الذى تعرض له ، قرر إذاعة اللقاء على القناة الخامسة و الإذاعة المصرية ، و على أن يتم إعادة المباراة فى الساعة الخامسة ، وذلك فى سابقة تحدث للمرة الأولى فى مصر .

– هيئة النقل العام ، قررت تخفيض قيمة تذاكر المواصلات خصيصا فى ذلك اليوم ، إضافة لتشغيل ثلاثة خطوط إضافية ، بهدف استيعاب التكدس الجماهير التى حضرت اللقاء .

– فريق “الموسيقى” اللبنانى لكرة اليد قام بزيارة لاعبى الإسماعيلى عقب المران الختامى لتحفيزهم على تحقيق الفوز.

– قبل إنطلاق المباراة بأيام قليلة نفدت كافة تذاكر اللقاء ، ورغم ذلك طالب أكثر من خمسين آلف مشجع آخر حضور اللقاء ولكن الجهات الأمنية قامت بمنعهم ، خشية حدوث اية مشكلات .

– ومنح المعلم عثمان أحمد عثمان عقب الفوز ، مكافأة مادية تقدر بمائة وخمسين جنيه لكل لاعب ، وخمس شهادات إستثمار ، فضلا موافقة محافظة القاهرة على تخصيص راتب شهرى لكل لاعب قيمته خمسة جنيهات .

– كما قامت شركة “مصر للتأمين” بإعطاء كل لاعب بوليصة تأمين لمدة عام تقدر بخمسة آلاف جنيه ، وذلك فى حال تعرض أى لاعب للإصابة .

-أهم الصعاب التى واجهت الإسماعيلى خلال تتويجه بالبطولة :

شارك الإسماعيلى ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدورى موسم 69 /70 ، بعد حصوله على لقب بطولة الدورى العام موسم 66 /67.

– و رغم توقف النشاط الكروى فى مصر لما يقرب من ستة مواسم فى أعقاب نكسة 67، إلا أنه بجهد اللاعبين والجهاز الفنى استطاعوا التتويج بلقب البطولة والفوز على أقوى فرق فى أفريقيا و التى لم تكن وقتها تطبق نظام الاحتراف.

– و بسبب تجميد النشاط الكروى فى مصر ، و رحيل القوام الأساسى للدراويش ، و اعتزال العديد من اللاعبين ، تغيّر الجهاز الفنى و تولى الكابتن الكفء على عمر بدلا من الأنجليزى “طومسون” .

–  الإسماعيلى قبل خوض تلك البطولة أقام معسكر مغلق بمركز شباب الجزيرة “مقر نادى المقاولون العرب” حاليا و تخلله عدد من المباريات الودية.

كما قام المعلم عثمان أحمد عثمان رئيس النادى وقتها ، بتوفير كل المتطلبات كان يحتاجها الفريق لتحقيق الحلم الأفريقى.

– مشوار الإسماعيلى فى البطولة :

-فى دور ال16 : إلتقى النادى الإسماعيلى مع فريق “التحدى الليبى” فى مباراة الذهاب “ببنغازى” يوم 12 اكتوبر 1969 و استطاع الدراويش أن يكتسحه بخمسة اهداف دون رد ، و أحرز أميرو منهم ثلاثة اهداف “هاتريك” ، … والثنائى سيد عبد الرازق و على أبو جريشه كل منهما هدف وحيد .

– طاقم تحكيم المباراة كان من السودان بقيادة الحكم الدولى “عبيد ابراهيم” ومساعديه “قنديل و الخضير”.

– وفى مباراة العودة التى اقيمت بإستاد نادى الزمالك يوم 19 اكتوبر 69 ، فاز الدراويش بثلاثة اهداف نظيفة ، أحرزهم “سيد عبد الرازق” و “على أبو جريشه” و “أميرو”

– طاقم تحكيم المباراة كان من أثيوبيا بقيادة الدولى “تسيمبا”.

-وفى دور ال8:واجه النادى الإسماعيلى فريق “جورماهيا” الكينى فى 31 اكتوبر 69 بالقاهرة ،وتغلب عليه بثلاثة اهداف مقابل هدف ، سجلهم الفاكهة “على أبو جريشه” .

– وطاقم تحكيم المباراةكانعربيا خالصاً بقيادة الدولى التونسى منصف بن على .

– و فى يوم 9 نوفمبر 69 .. إقيمت مباراة العودة بين الفريقين وتعادلا إيجابيا بهدف لكل منهما و أحرز هدف الإسماعيلى النجم سيد عبد الرازق “بازوكا”

– و أما عن طاقم تحيكم المباراة فكان من أوغندا بقيادة الدولى”موكاسا“.

– وفى دور ال4: إلتقى الإسماعيلى مع أقوى فرق القارة وهو  العنيد “أشانتى كوتوكو” بطل غانا فى مباراة الذهاب بكوماسى يوم 23 نوفمبر عام 69.

وانتهت المباراة بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما و سجل هدفى الدراويش كل من “أنوس” فى الدقيقة 38 من عمر الشوط الأول ، و “على أبو جريشة” فى الدقيقة الأولى من الشوط الثانى ، بينما أحرز المهاجم “إبراهيم ساندى” هدفى الفريق الغانى فى الدقيتين الـ50 و ال84 من عمر اللقاء .

– وكان طاقم تحكيم المباراة قادماً من ساحل العاج .

– و فى مباراة العودة التى كانت فى شهر رمضان المبارك ، وأقيمت بين الفريقين على ستاد نادى الزمالك فى الساعة الثانية ظهرا ليوم الأحد الموافق 7 ديسمبر لعام 69 .

– و نجح الإسماعيلى فى اللقاء من خطف الثلاث نقاط ، إثر الفوز بصعوبة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين ، وذلك بواقع هدفين “لهنداوى” فى الدقيقتين الـ8والـ16 من عمر الشوط الأول و هدف وحيد للفنان “على أبو جريشه” منتصف الشوط الثانى .

– بينما أحرز “عثمان اورلاندو”و”المهاجم أوسى”هدفى الفريق الضيف فى أخر خمس دقائق من عمر المباراة .

– أما طاقم تحكيم المباراة فكان عربيا أيضا قادما من دولة الجزائر بقيادة الدولى “بن جنين” ومساعديه عيسوى و بن غزال ، إضافة إلى محمد كرار مراقب المباراة .

احصائيات الإسماعيلى بالبطولة : خاض الإسماعيلى 8 مباريات .. فاز فى خمس مباريات وتعادل فى ثلاث ولم يهزم فى أى مباراة ، واحرز 22 هدف و استقبل مرماه  9 اهداف فقط.

– أعضاء الجهاز الفنى الحاصل على اللقب :

على عثمان مدير فنى و صلاح أبو جريشه و ممدوح خفاجى مساعدين ، والراحل إبراهيم الهجان إدارى والدكتور حسين شاهين رئيس الجهاز الطبى و زكى سالم مدلك  .

– هدافو الإسماعيلى بالبطولة : على أبو جريشه نال لقب هداف البطولة برصيد 8 اهداف ، و أحرز سيد عبد الرازق 6 اهداف و أميرو 4 اهداف وهنداوى هدفين وسجل أنوس والسنارى هدف واحد.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق