الثلاثاء، 19 مارس 2019 06:39 م

الزمالك يتبع سياسة "عربون المحبة" في التنازل عن بدلائه لترضية أندية الممتاز

الجمعة، 11 يناير 2019 09:55 ص
الزمالك الزمالك
كتب سليمان النقر

يتبع مسئولو نادي الزمالك سياسة مختلفة في التعامل مع إعارة لاعبيه البدلاء الذين لا يحظون علي فرصة المشاركة في المباريات، ويتمسكون بفرصة الخروج علي سبيل الإعارة من أجل التألق خارج ميت عقبة والعودة في قمة المجد إلي القلعة البيضاء، وهي سياسة تؤتي ثمار إيجابية في المستقبل.

تقوم سياسة الزمالك علي مبدأ ترضية أندية الدوري الممتاز ومنحهم بعض لاعبي الفريق الأبيض لتدعيم صفوف هذه الأندية بحيث يكون ذلك عربون محبة من مسئولي هذه الأندية حال ما طلب النادي الأبيض التعاقد مع أي لاعب في صفوف تلك الأندية، بحيث لا تتعنت أو تغالي في طلباتها المالية.

ويحرص مسئولو الزمالك علي سياسة الترضية بما يخدم مصالحهم المستقبلية وخططهم التعاقدية بحيث يضع إدارات الأنتدية في موقف محرج إذا ما احتاج للتعاقد مع أحد نجومها في المستقبل كما حدث مع عدة أندية آخرها سموحة، بعدما وافق علي إعارة باسم مرسي مهاجم العائد من رحلة احتراف غير موفقة في اليونان، علي أمل أن يكون ذلك عربون التعاقد مع مدافع الفريق السكندري ياسر إبراهيم، قبل أن يتراجع عن الصفقة بعد تمسك اللاعب بالانتقال إلي الأهلي ورفض الزمالك.

كما أقدم الإسماعيلي علي نفس الخطوة بعدما تنازل عن الثنائي محمد الشامي ومحمد مجدي إلي الإسماعيلي مطلع الموسم الحالي للموافقة علي شراء الثنائي إبراهيم حسن وبهاء مجدي، ونفس ما فعله مع بتروجت في الانتقالات الحالية بمنحه الثلاثي الشاب خليل حجي نيمار ويوسف علي ومحمود حسن.

وسبق للزمالك أن منح حسام باولو للداخلية بالمجان وأعار رزاق سيسيه وأحمد داوودا للاتحاد السكندري وأعار ثنائي الوسط عماد فتحي ومحمد أشرف روقا لإنبي في سياسته لترضية تلك الأندية وخطب ودها لعدم التعنت معه إذا ما طلب أحد لاعبيها في المستقبل.

ومع تقديم الزمالك لاعبيه لعربون محبة مع أندية الدوري الممتاز يضع في المقابل شرطاً يقضي بمنع مشاركة نجوم الفريق الأبيض ضد ناديهم خلال المواجهات المباشرة مع أنديتهم المعارين إليها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة