السبت، 23 فبراير 2019 11:06 م
المباشر

الملكى الغريم "لقمة فى زور" قطار أتلتيكو مدريد

كتب: ياسر الأدور
 
 

خسر أتلتيكو مدريد ديربى العاصمة فى عقر داره أمام غريمه الريال ، يوم السبت فى هزيمة هى الأولى للروخيبلانكوس فى الديربى على ملعب "واندا متروبوليتانو" الجديد، بعد أداء مقنع من النادى الملكى، لتترسخ عقدة السقوط أمام الجار فى اللحظات المهمة.

ومنذ وصول دييجو سيميونى للعاصمة الإسبانية مدريد لقيادة فريق المدينة الثانى، حتى بدأ "الهنود الحمر" فى كتابة صفحات جديدة فى تاريخ الكرة الإسبانية والأوروبية.

وحقق "التشولو" بطولات مهمة مع الروخيبلانكوس بداية من لقبين للدورى الأوروبى ، مثلهما فى السوبر الأوروبى، لقب لكأس ملك إسبانيا والأهم بالنسبة للجماهير كان لقب ليجا 2014 الذى غاب عن النادى منذ 18 عام.

ووصل الأتليتى إلى مكانة مرموقة فى الكرة الأوروبية حيث بلغ المباراة النهائية لدورى أبطال أوروبا مرتين، وبلغ نصف النهائى مرة، كما ودع البطولة فى ربع النهائى مرة واحدة أيضاً.

المثير فى الأمر أن الحسرة الأوروبية فى المرات الـ4 جاءت على يد الجار اللدود ريال مدريد.

نهائى 2014

تبقى اللحظة الأشهر فى هذا النهائى رأسية سيرجيو راموس فى الوقت بدل الضائع التى أهدت التعادل للملكى فى المباراة، قبل أن يمضى للفوز بلقبه العاشر فى أمجد الكؤوس الأوروبية فى الوقت الإضافى.

ربع نهائى 2015

سيطرت إضاعة الفرص على أغلب دقائق مبارتى الذهاب والعودة وقتها، قبل أن يسجل المهاجم المكسيكى خافيير هيرنانديز "تشيتشاريتو" هدف الفوز فى الوقت القاتل.

نهائى 2016

مرة أخرى تجرع الروخيبلانكوس طعم المرارة الأوروبية على يد الجار، وهذه المرة بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقتين الأصلى والإضافى بالتعادل 1-1، إضافة إلى إضاعة أنطوان جزيزمان ضربة جزاء فى الوقت الأصلى للمباراة.

نصف نهائى 2017

سجل النجم كريستيانو رونالدو هاتريك قاد به الريال للفوز بثلاثية نظيفة فى الذهاب، لتتصعب مهمة العودة أمام أتلتيكو الذى اكتفى بالفوز فى العودة بهدفين لهدف ليودع البطولة.

وبعيداً عن المسابقات الأوروبية عانى سيميونى فى عدد لا بأس به من المباريات أمام الغريم، حيث أقصى الريال الروخيبلانكوس من نصف نهائى كأس ملك إسبانيا فى موسم 2013/2014 بعد الفوز بخماسية نظيفة بمجموع لقاءى الذهاب والعودة.

الذهاب

العودة

وفى موسم 2016/2017 سجل الدون رونالدو ثلاثية اعتاد على تسجيلها فى مرمى الروخيبلانكوس ليهدى فريقه الفوز الكبير فى ملعب الكالديرون القديم.

ولا يخفى للكل كذلك أن الميرينجى أيضا عانى كثيراً فى مواجهة أتلتيكو، حيث تجرع هزائم كبيرة فى الديربى كان أبرزها الهزيمة 4-0 فى الليجا موسم 2014/2015 والسوبر الأوروبى بنتيجة 4-2 مطلع هذا الموسم، لكن يبقى الريال أكثر فريق عانى أمامه الروخيبلانكوس فى السنوات الأخيرة خصوصا أن الأخير أقصى أندية بحجم برشلونة وبايرن ميونيخ من دورى الأبطال خلال المواسم الماضية.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق