الجمعة، 22 مارس 2019 09:02 م

زيدان يفتقد الأيقونة فى مشوار ترميم الكبرياء الملكى.. تعويض رحيل رونالدو أول مطالب المدرب الفرنسى.. نيمار ومبابى وهازارد أقرب المرشحين.. وإيسكو يتنفس الصعداء بعودة زين الدين

الثلاثاء، 12 مارس 2019 04:27 م
زيدان زيدان
كتب: حسن السعدنى - وكالات

عاد زين الدين زيدان، إلى مقعد الإدارة الفنية فى ريال مدريد، لتولى المهمة للمرة الثانية، أمس الاثنين، مع خطط لإعادة بناء العملاق الإسبانى، الذى عانى من أزمة منذ رحيل المدرب الفرنسى عن قلعة البرنابيو، فى مايو الماضى، عقب التتويج بلقب دورى أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالى، فى إنجاز تاريخى.

وفاز زيدان أيضا بلقب الدورى الإسبانى فى 2017، ضمن تسعة ألقاب حصدها هناك، قبل أن يرحل عن العملاق الأوروبى، لكن الفريق عانى من موسم محبط فى غيابه، وأقال أولًا جولين لوبيتيجى، قبل أن يفعل الأمر ذاته مع سانتياجو سولارى.

غياب الأيقونة

واستعان فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مجددًا بزيدان، الذى تولى المهمة فى المرة الأولى، خلفًا لرفائيل بنيتز فى 2016، وقاد النادى سريعًا لتحقيق المجد الأوروبى، لكنه هذه المرة سيتولى المهمة دون وجود الهداف التاريخى كريستيانو رونالدو.

وترك انتقال المهاجم البرتغالى، فى يوليو الماضى، إلى يوفنتوس، أثرًا سلبيًا كبيرًا على ريال هذا الموسم، بينما عانى لاعبون كبار مثل مارسيلو وإيسكو وجاريث بيل، وستتمثل مهمة زيدان هذه المرة فى محاولة إعادة الفريق إلى مستواه العالى السابق.

وقال زيدان، فى مؤتمر صحفى، يوم الاثنين، فى إستاد سانتياجو برنابيو: "ستتغير الأمور على كافة الأصعدة، يجب أن نغير الأمور من أجل السنوات المقبلة، الشيء المهم الآن أننى عدت ولا يزال هناك ما يكفى من الوقت للحديث، ومعرفة ما نحتاج إلى أن نفعله".

استعادة الكبرياء

وأوضح بيريز أن زيدان عاد لمساعدة النادى على استعادة كبريائه، بعد موسم مؤلم، حيث خرج مبكرًا من دورى الأبطال وودع كأس الملك، وبات بعيدًا تمامًا عن المنافسة على لقب الدورى المحلى.

وأكد رئيس النادى الملكى، خلال تقديم زيدان: "هذا الموسم لم نحقق النتائج التى كنا نريدها، ومهمتنا أن نفعل ما يحتاجه الفريق".

وسيتعين على زيدان مراقبة مجموعة من اللاعبين الجدد، الذين اعتمد عليهم سولارى، مثل فينيسيوس جونيور البالغ عمره (18 عاما)، والظهير الأيسر سيرجيو ريجيلون، ولاعب الوسط ماركوس يورينتى، إضافة إلى انتظار التعاقد مع لاعبين جدد.

هدف رئيسى

وبات من المرجح أن يكون إيدن هازارد، لاعب تشيلسى، هو الهدف الرئيسى فى ظل إعلان اللاعب البلجيكى أكثر من مرة سابقا، عن إعجابه بزيدان، الذى فاز كلاعب بكأس العالم مع فرنسا.

وقال هازارد، فى تصريحات لتليفزيون البلجيكى: "يعرف الجميع الاحترام الذى أكنّه لزيدان كلاعب، وكذلك كمدرب، وهو مثلى الأعلى، اللعب تحت قيادة زيدان حلم بالنسبة لى".

وأجرت صحيفة "ماركا"، اقتراعا، صوت خلاله 56% من المشاركين، البالغ عددهم حوالى 128 ألف شخص، أن هازارد يجب أن يكون الهدف الرئيسى لريال هذا الصيف، بينما جاء هارى كين مهاجم توتنهام هوتسبير فى المركز الثانى، بنسبة 10% ثم نيمار بـ9 %.

وأوضحت صحيفة "دياريو سبورت" أن نيمار لاعب برشلونة السابق، وباريس سان جيرمان الحالى، سيكون الهدف الرئيسى لريال فى فترة الانتقالات، لتعويض رحيل رونالدو، وذكرت أن النادى الإسبانى قد يدفع 350 مليون يورو، لضم اللاعب البرازيلى.

دعابة مبابn

وخلال كلمات بيريز فى تقديم المدرب الجديد، تحدث رئيس النادى بدعابة عن كيليان مبابى، زميل نيمار فى باريس سان جيرمان: "زيدان فرنسى لذا ربما يفعل شيئا من أجل (ضم) مبابى”.

وفى اقتراع صحيفة "ماركا"، قال 74% من المشاركين، إن خط الهجوم هو أكثر الخطوط التى تحتاج إلى تدعيم.

لكن ريال عانى هذا الموسم فى منتصف الملعب، مع تراجع مستوى تونى كروس لاعب منتخب ألمانيا، ولوكا مودريتش الفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب فى العالم، بعدما وصل مع كرواتيا إلى نهائى كأس العالم.

وسيكون زيدان مطالبًا الآن، بتقييم تشكيلته الحالية، قبل أن يقرر إذا ما كان ريال يحتاج أيضًا إلى تدعيم فى وسط الملعب، إضافة إلى تحديد مصير لاعبين أبعدهم سولارى.

وكان إيسكو لاعب وسط إسبانيا، من أبرز لاعبى ريال تحت قيادة زيدان، خاصة فى 2017، عندما كان يلعب فى المركز خلف رونالدو وكريم بنزيمة، وساهم فى الفوز بثنائية الدورى المحلى ودورى الأبطال، لكنه تراجع فى الموسم التالى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة