الجمعة، 22 مارس 2019 02:28 ص

لازم تعرف.. لماذا تستخدم الكروت الصفراء والحمراء فى كرة القدم

الثلاثاء، 12 مارس 2019 12:25 م
كارت اصفر كارت اصفر
كتب: أحمد الشاذلى
 
فى قوانين لعبة كرة القدم  يجب أن يتم استخدام الكروت الصفراء والحمراء وهى من الأمور التى تم استحد ثها فى قوانين بعد الأزمات التى واجهت الحكام فى المباريات الدولية خاصة مع اختلاف اللغات حيث كان يعتمد التحكيم فى تعامله مع اللاعبين بالإشارة واتخاذ قراراته شفهيًا دون استخدام أى دلالات على إنذار اللاعب أو طرده إلا أن الاختلاف تسبب فى وجود أزمات كثيرة إلا أن وصل "فيفا" إلى استخدام البطاقات فى المباريات.
 
إشارات المرور 
 
فكرة البطاقات الصفراء والحمراء التى تشهر فى وجه اللاعبين فى حال ارتكابهم أخطاء خلال المباريات جاءت مستوحاة من إشارات المرور، وكان وراؤها حكم بريطانى فى 24 يوليو 1966، وذلك خلال توقفه أمام إحدى إشارات المرور فى العاصمة البريطانية لندن أثناء فعاليات مونديال إنجلترا عام 1966، وأمامها صرخ قائلا: "يمكننا استعمال بطاقات ملونة لتحديد الإنذارات والطرد، فالأخضر يفسح المجال للمرور، يليه الأصفر الذى يحذر بالتمهل والاستعدادا للوقوف عندما يضيء، والأحمر بالوقوف تماما، ومن هنا جاء تطبيق نظام البطاقات فى مونديال المكسيك عام 1970.
 
53439577_317199798999934_3242989514397843456_n
 
مباراة الأرجنتين وإنجلترا
 
وكانت أحداث الفوضى، التى عمت خلال مباراة الارجنتين وإنجلترا فى ربع نهائى كأس العالم عام 66 أمام 90 ألف متفرج، دافعا للتفكير فى استخدام البطاقات خاصة بعد المشادة الكلامية بين قائد المنتخب الأرجنتينى انطونيو راتان والحكم الألمانى رودولف كريتلين فى الدقيقة الـ 36 من اللقاء، حيث احتج الأول على الثانى بداعى تحيز الأخير للمنتخب الإنجليزى، وأشار الحكم إلى قائد الارجنتين بالابتعاد عنه من أجل مواصلة اللعب إلا أن اللاعب رفض واحتج بشدة على كريتلين الذى لم يفهم ما كان يردده راتان، فأمره بالتوجه إلى غرف الملابس، فلم يتقبل الأرجنتينى الأمر، وبقى على أرضية الملعب مواصلا احتجاجاته، بل قام لاعبو المنتخب الأرجنتينى بالاعتراض على قرارات الحكم قبل أن ينسحبوا من أرضية الملعب.
 
وتدخل فى هذا الوقت مسئولو المنتخب الارجنتينى، وطلبوا من اللاعبين العودة إلى أرضية الملعب ومواصلة اللعب، وتدخل رئيس لجنة التحكيم وأقنع راتان، الذى كان يطالب بمترجم للتحدث إلى الحكم، بمغادرة الملعب وبالتالى تم تفادى أول حادثة انسحاب فى العرس الكروى العالمى. 
 
وانتهت المباراة بفوز المنتخب الإنجليزى بهدف نظيف، لكن اللاعبين والمسؤولين الأرجنتينيين لم يتقبلوا الخسارة، وأحدثوا شغبًا بعد الصافرة النهائية للحكم الألمانى، وأوضحت الصحف أن الأخير أنذر بوبى وجاكى شارلتون، وهو ما نفاه الأخيران.
 
وقرر الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" فتح تحقيق فى الموضوع استغرق ساعات عدة، وفرضت عقوبات قاسية على الاتحاد الارجنتينى، بينها غرامات مالية وإيقافات بحق راتان ولاعبين آخرين.
 
أول استخدام للكروت
 
وجاءت بداية وتطبيق هذه التجربة عام 1968، وبالتحديد فى دورة الألعاب الأوليمبية فى المكسيك، وحققت نجاحا كبيرا حيث اجتمع الاتحاد الدولى بتاريخ 20 سبتمبر من عام 1969، وقرر استخدام البطاقات فى جميع المسابقات العالمية بشكل رسمى، وكان أولها كأس العالم بالمكسيك 1970. 
 
ويعد الحكم الألمانى كورت تشينشر أول من أشهر البطاقة الصفراء خلال قيادته المباراة الافتتاحية لمونديال المكسيك عام 1970 عندما أشهرها فى وجه الروسى اساتيانى، قبل أن يشهر 4 بطاقات صفراء أخرى فى المباراة ذاتها.
 
51568366_2307235509323165_1948226495797264384_n
 
ووزعت البطاقات الصفراء بعد ذلك بمعدل واحدة فى المباريات الـ31 التى أقيمت بعد المباراة الافتتاحية، فيما لم تشهر أى بطاقة حمراء فى هذا المونديال التى تميز بالروح الرياضية.
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة