الأحد، 19 نوفمبر 2017 06:52 ص
المباشر
  • ARS
  • 13 : 30
  • 0: 0
  • TOT
  • WAT
  • 16 : 00
  • 0: 0
  • WHU
  • GIR
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • RSO
  • ESP
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • VAL
  • MAG
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • DEP
  • EIB
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • BET
  • LGN
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • BAR
  • LP
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • LEV
  • ATH
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • VIL
  • ATL
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • RMD
  • SEV
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • CEL
  • GET
  • 0 : 00
  • 0: 0
  • ALA

لعنة الفراعنة تطاردهم .. إيطاليا - هولندا - فرنسا - إنجلترا والبرتغال ضحايا وصول مصر للمونديال

منتخب مصر
منتخب مصر
كتب: حسن السعدني

من المفارقات الغريبة في كرة القدم، أنه مع كل وصول للمنتخب لكأس العالم، تغيب بعض المنتخبات الكبرى وكان أخرها الخروج الصادم لمنتخبي إيطاليا وهولندا من تصفيات كأس العالم بروسيا 2018، والذي حجزت فيه مصر مقعداً للمرة الثالثة في تاريخها بعد 28 عاماً من الغياب.

في أول مشاركة للفراعنة في النسخة الثانية من المونديال 1934 غابت شمس منتخبين من أكبر منتخبات العالم وقتها، وهما منتخب إنجلترا الذي قاطع البطولة، ومنتخب البرتغال الذي خسر في التصفيات أمام إسبانيا.

وبعد 56 عاماً من الغياب، عاد المنتخب الوطني للمونديال في إيطاليا عام 1990، لكن المفاجآت كانت حاضرة إيضاً، في غياب بعض المنتخبات الكبيرة عن المشهد العالمي، وهذه المرة كان الضحية منتخب فرنسا، التي في التأهل لكأس العالم 1990 بعد احتلال المركز الثالث في مجموعتها خلف يوغوسلافيا واسكتلندا.

أما في كاس العالم 2018، غابت شمس هولندا التي احتلت المركز الثالث في مجموعتها خلف فرنسا والسويد، كما غابت إيطاليا التي اخسرت الملحق الأوروبي أمام  السويد.

لتتأكد لعنة الفراعنة على بعض المنتخبات الكبيرة في كرة القدم والتي يتأكد غيابها كلما حضر الفراعنة للمشهد العالمي، وبالتالي فانه من المنطقي ان نتوقع غياب لأحد قلاع الكرة في العالم في كل مرة ستتواجد فيها مصر بكأس العالم.

ورغم هذه الأسماء الكبيرة التي غابت حينما تواجدت مصر، نجد أن هناك بعض المنتخبات التي لها اسمها على الصعيد العالمي كانت ضحية الفراعنة إيضاً فمثلاً منتخب اليونان وبلغاريا وتشيلي وبيرو غابوا عن مونديال ايطاليا 34.

في حين غابت بعض الأسماء الكبيرة ايضاً عن مونديال 90، ومنهم المكسيك والمغرب صاحبة ملحمة مكسيكو في النسخة التي سبقتها، والدنمارك أحد القوى العظمي في ذلك الوقت بأوروبا.

أما مفاجآت 2018 باستثناء ايطاليا وهولندا فتمثلت في الغياب المؤثر لمنتخب تشيلي ضحية المنافسة الشرسة في أمريكا الجنوبية والجزائر الممثل العربي الوحيد في آخر نسختين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق