الإثنين، 19 نوفمبر 2018 06:40 ص
المباشر

110 سنة أهلي.. الخطيب المصري الوحيد المتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي

الخطيب
الخطيب
كتب: حسين غريب
 
 

تعتبر جائزة أفضل لاعب أفريقي في العام على مستوى القارة السمراء، لها رونق خاص في نفس كل لاعب نال شرف الحصول عليها، إذ ظل الكثيرون يحلمون بهذه اللحظة لأنها الخطوة الأهم في مشواره نحو منصات التتويج، فبدأت مجلة "فرانس فوتبول" الشهيرة المسابقة عام 1970، وظلت تراعها حتى 1994، ثم استحدثها الكاف في عامي 1993 و1994، ليختار كل منهما نجماً منفرداً، حتى تم الإشراف عليها كاملاً من قبل الكاف عن طريق التصويت من مدربي المنتخبات السمراء.

 

الخطيب اللاعب المصري الوحيد صاحب اللقب

كما كان محمود الخطيب أحد أهم لاعبي كرة القدم في جيله على المستوى المحلي، استطاع أن يحرز لقباً إفريقياً لم يصل إليه أي لاعب مصري حتي وقتنا هذا، لينافس به أكبر نجوم القارة السمراء.

الخطيب هو المصري الوحيد الذي حصل علي لقب أحسن لاعب أفريقي، وهو اللقب الذي اقترب منه محمد أبوتريكة أحد أفضل لاعبي مصر في الـ 10 سنين الأخيرة عام 2008، لكنه لم يتمكن منه وحصل عليها نجم توجو والأرسنال الإنجليزي وقتها "أيمانويل إديبايور".

23

23



وإذا استعرضنا تاريخ استحداث الجائزة والنجوم الذين حصلوا عليها لعرفنا الشرف الكبير، الذي حصل عليه الخطيب بتتويجه بهذا اللقب الغالي.

فقد بدأت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية المسابقة عام 1970، ليحصل على لقب الأفضل إفريقياً النجم المالي الشهير"ساليف كيتا" لاعب سانتتيان الفرنسي وقتها.

ثم تعاقب عليها عدد من اللاعبين حتى العام الماضي، وأبرزهم على النحو التالي..

من الغاني إبراهيم سانداي ثم الغيني شريف سوليماني، إلى محمود الخطيب، وبادو الزاكي، رابح ماجر، سامويل إيتو، ديدييه دروجبا، فريديريك كانوتي، إيمانويل أديبايور، ديدييه دروجبا، يايا توريه، أوبامينج، ورياض محرز.

تعتبر الكاميرون الأوفر حظاً بحصول لاعبيها 11 مرة على اللقب، بينما تأتي المغرب في الصدارة عربياً برصيد 4 مرات.

 

احتفال "فرانس فوتبول" بالخطيب

احتفلت المجلة الفرنسية الشهيرة بالأسطورة المصرية محمود الخطيب عند فوزه باللقب، بيبو توج مع الأهلي عام 1982 بلقب دوري أبطال أفريقيا وقدم أدائاً رائعاً في هذا الموسم إلا أن الجائزة ذهبت للكاميروني نكونو وتلاه نجمي الجزائر عصاد وبلومي وحل هو رابعاً، ويأتي التعويض والتقدير في العام التالي مباشرةً رغم خسارة الأهلي للقب أمام أشانتي كوتكو العنيد إلا أن الخطيب حصل على الجائزة، فحل في المركز الأول وتلاه نجم الأشانتي أبوكو نتي.

المجلة الشهيرة عنونت تقريرها في العدد الذي أعلن فيه فوز بيبو باللقب بـ"محبوب الخطيب" في إشارة واضحة للشعبية الجارفة لبيبو، في مصر وحب الجمهور له، كما ألقت الضوء على نشأته وحياته العائلية إلى جانب مسيرته الكروية والبطولات التي حصل عليها.

كما أشرنا في البداية إلى أن الخطيب هو المصري الوحيد صاحب اللقب يبقي الإشارة لأهم من دخل ترشيحات الكرة الذهبية، ووصل لترتيب متقدم لكنه لم يتوج بها وجاء علي رأسها كلاً من "محمد أبوتريكة في المركز الثاني عام 2008 ، وأحمد حسام ميدو في المركز الثالث عام 2002، والراحل إبراهيم يوسف في المركز الثالث مرتين عامي 84 و85، وقبلهما حسن شحاتة الذي جاء ثالثاً عام 1974، وعلي أبوجريشة نجم الإسماعيلي الذي جاء ثانياً عام 1970.

 خطيب

الخطيب
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق