الجمعة، 19 أبريل 2019 08:38 م

الحكام ينفجرون غضبا: احنا الحيطة المايلة في الكرة المصرية وملناش ضهر

الإثنين، 11 فبراير 2019 08:00 ص
الحكام الحكام
كتب سليمان النقر

مع اشتعال منافسات الدوري وزيادة الصراع بين الثلاثي الأهلي والزمالك وبيراميدز بات واضحا أن الحكام هم من يتحملون مسئولية أية إخفاقات أو وتوجه لهم أصابع الاتهام في التحامل علي فريق بعينه أو مجاملة آخر، ومع غياب الدفاع والمظلة الواقية للحكام تحولوا بدلا من قضاة يطبقون العدل في المستطيل الأخضر ويجرمون الأخطاء ويمنعون التجاوزات إلي مجني عليهم، وتطولهم ألسنة النقد والاتهام الدائم.

صرخات الحكام انطلقت للدفاع عن موقفهم كونهم أصبحوا الخلقة الأضعف في سلسلة حلقة منظومة الكرة المصرية، في ظل غياب الغطاء الشرعي والمظلة الواقية لهم من أية هجوم والمتمثيل في اتحاد الكرة بكامل هيئته من مجلس إدارة ولجان منبثقة، وباتوا يواجهون النقدم والاتهامات والنيل في الأعراض بدون أية حماية.

وانفجر الحكام يستصرخون ما آل إليه وضعهم من ضعف وهون، بخلاف ما وصل إليه حالهم من عدم تقديرهم مالياً علي غرار ما يحدث مع باقي عناصر اللعبة، كونهم يحصلون علي الفتات ويحصل الباقي علي الملايين، ويهاجم أصحاب الفتات، فيما لا يطول النقدم والاتهام أصحاب الملايين.

"سوبر كورة" حرص علي استطلاع رأي خبراء التحكيم في موجة الانتقالات التي توجه لقضاة الملاعب مع مرور كل أسبوع من مسابقة الدوري ومع اشتعال حجم المنافسات.

 

فهيم عمر:
 

انتقد فهيم عمر الحكم الدولي السابق ما وصل إليه وضع الحكتم، قائلا:وصل التراشق في حق الحكام إلي أقصي مدي من مسئولي الكرة المصرية، في ظل وجود تحكيم يفتقر القوة والشجاعة داخل الملعب وأري أن المشكلة ليست في القرارات الفنية وإنما الادارية في عدم اتخاذ قرار ضد من يتجاوز وبسبب منظومة قائمة علي مصطلحين "معلش واشمعنا.. وبكده عمرها ما هتنجح".

تابع فهيم: الحلول أن الجميع لم يعد لديهم ثقة في عناصر التحكيم ولابد من حدوث تغيير شامل في منظومة التحكيم واستقدام وجوه جديدة بفكر وأسلوب عمل جديدين، باعتبار أن المسئولين الحاليين فاقدين للسيطرة علي منظمة التحكيم وهم من أضعفوا التحكيم وهو الآن ينهار  ولابد من إلغاء فقرات التحليل التحكيمي في الفضائيات لأن الأخطاء التحكيمية موجودة في العالم كله".

استمر: الرياضة أصبحت شيئاً مقزز بسبب كم التصريحات والأجواء المشحونة ولابد من وقفة لأننا نملك حكام جيدين  ، وعلينا إلغاء فكرة الحكم الاضافي لأن حكام الساحة اعتادوا الاعتماد علي وجود حكم اضافي ويجب أن يكون هناك قرارات حاسمة ورادعة، بدلا من انتظار وقوع كارثة جديدة، وننتظر بعد وقعها البحث عن المتسبب في حدوثها، خاصة أن الحكام أصبحوا في قفص الاتهام".

s11201010142412
 

سمير عثمان:
 

يري سمير محمود عثمان الحكم الدولي السابق أن كل فريق بالدوري ينتقد الحكام من وجهة نظره لأن النقاط أصبحت غالية علي كل الفرق خاصة وأننا في المراحل الأخيرة من عمر الدوري، ومن حقها توجه انتقادات للحكام طالما تشعر بالظلم شريطة أن يكون النقد موضوعي وليس فني، مشددا علي أن الحكام دائما ما يكونوا العنصر الأضعف في منظومة الكرة، ولابد من حصولهم علي حقهم.

وشدد علي أنه يجب قبل أن تحاسب الحكم علي خطأه أن تمنحه حقوقه المالية بانتظام ، وما يعيب الحكام في الوقت الحالي هو غياب التركيز لأنها السبب الأساسي في وقوع أخطاء تحكيمية، وسببها يرجع إلي عدم تركيز الحكام داخل الملعب.

أضاف: من ضمن الحلول أيضا أن يمنح الحكم اهتمام كبير للمباراة علي مدار الـ90 دقيقة ويسبقها الاهتمام بالتدريب ورفع اللياقة البدنية حتي يتمكن من التحرك داخل الملعب والتواجد في المناطق الحساسة داخل الملعب، لاسيما وأن المسابقة لا تحتمل أخطاء أخري.

 

أيمن دجيش:
 

اتفق أيمن دجيش الحكم الدولي المساعد السابق الأخطاء مع سمير عثمان في أن جزء من أخطاء التحكيم بسبب غياب التركيز ولابد علي قضاة الملاعب أن يكونوا في قمة التركيز وعلي لجنة الحكام أن تتحدث معهم للوقوف علي أسباب حدوث تلك الأخطاء وأسباب غياب التركيز، لأن المسئولية مشتركة بين الحكام واللجنة ، كما أن الحكام عليهم أن يعملوا علي الارتقاء بمستواهم الفني، خاصة وأنه لا يوجد ضغوط عليهم في غياب الجماهير عن المدرجات، وأري أن التعامل النفسي مع الحكام غير موجود ، حيث يوجد الإعداد البدني والفني والطبي ولكن يغيب الإعداد النفسي ويتم تجاهله من قبل اللجنة.

أكد أن الحكام هم الحلقة الأضعف في منظومة الكرة بكل تأكيد وبدون نقاض لأن القوة تأتي من وجود اتحاد كرة يدافع عنهم ولوائح رادعة ولكن ذلك غير موجود في الدوري المصري، ومثلا الدوري السعودي يوجد هناك التزام لوجود رادع وتوجد حماية لقضاة الملاعب.

شدد علي أنه للخروج من الأزمة لابد وأن توضع لوائح وقوانين بها ردع للجميع تنظم علاقة الحكام مع الفرق والمسئولين والأجهزة الفنية وحتي تسير الأمور بشكل محترم، باعتبار أن أي حدث يسيئ للتحكيم فهو يسيئ للمنظومة كلها وهو أهم حلقة في منظومة اتحاد الكرة، ولابد من دعم الحكام من خلال وجود درع واقي في ظهرهموليس من لجنة الحكام فقط ولكن من اتحاد الكرة بالكامل لأنه مسئول عن مؤازرة الحكام.

 


 

مدحت عبد العزيز:
 

اعترف مدحت عبد العزيز الحكم الدولي السابق أن الحكام هم الطرف الضعيف في منظومة الكرة والجميع يحمل التحكيم المسئولية بدون أدني مسئولية علي نفسه وأخطاء الحكام لن تنته لأنها جزء من كرة القدم في كل دوريات العالم، وهناك أخطاء أكبر بكثير والمنافسة بين الاهلي والزمالك وبيراميدز والتحكيم هو من يدفع الثمن علي ذلك الصراع,

ووضع عدد من الحلول أولها إيقاف من يهاجم أعضاء منظومة التحكيم وتطبيق قرارات صارمة عليه لتصل لحد الغرامات المالية والإيقاف متفاوت المدة حسب حجم الجرم الذي ارتكبه في حق قضاة الملاعب، مع ضرورة حصول الحكام علي حقوقهم المالية وعدم تأخير صرف مستحقاتهم لفترات تصل إلي عام مع رفع مقابل إدارة المباراة لأن مبلغ الـ3 آلاف جنيه في المباراة الواحدة مبلغ هزيل حيث لا يتناسب مع ما يتقاضاه اللاعبين الذين يحكم لهم، لاسيما وأنهم يتقاضون الملايين وهو ما يؤثر بالسلب علي نفسية الحكم.

201805020511451145
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة