الأربعاء، 24 يوليه 2019 | 02:47 ص

لماذا ألمانيا وجهة المصريين في علاج إصابات الملاعب؟

الثلاثاء، 23 أبريل 2019 07:16 م
محمد محمود محمد محمود
كتب سليمان النقر

دائما ما نجد عدد كبير من مصابى الكرة المصرية يلجأ إلى ألمانيا لتلقى العلاج من إصابات الملاعب التي تلحق بهم سواء الإصابات العظمية أو العضلية التي تبعدهم لفترة طويلة عن المشاركة في المباريات، للدرجة التى جعلت من ألمانيا قبلة مصابى الملاعب في مصر، خاصة النادى الأهلى.

السفر إلى ألمانيا بات عرفا لدى عدد من نجوم الكرة لعلاج الإصابات الخطيرة مثل القطع في الرباط الصليبى أو الإصابات بعيدة الأجل سواء فى الركبة أو الظهر، حيث يفضل لاعب الكرة ومسئولى ناديه السفر إلى أوروبا من أجل الاطمئنان على مستقبله الكروى خشية من إجراء الجراحة تحت يد أطباء محليين لا يقدرون حجم وطبيعة الإصابة وعواقبها الوخيمة التى قد تعجل بمستقبله الكروى.

بدأت علاقة اللاعبين المصريين بالطب الرياضى الألمانى منذ فترة طويلة سواء وقت وجود البرتغالى مانويل جوزيه على رأس القيادة الفنية للأهلى أو بعد رحيله ولا يزال لاعبي الأهلى سفراء مرض دائميين علي الخبراء الألمان، وكان وليد سليمان وسعد سمير وكريم نيدفيد ورمضان صبحى آخر الزائرين للطبيب الألمانى الذى يتعامل معه الأهلى.

 

بدء العلاقة بين الأهلى والخبراء الألمان

بدأ تعامل الأهلى مع خبراء الطب الألمانى منذ العقد الأول للألفية الثالثة وقت وجود البرتغالى مانويل جوزيه على رأس القيادة الفنية للمارد الأحمر، وكان يتعامل وقتها مع عدد من اللاعبين مثل أحمد حسن الصقر وجلبرتو وعماد متعب وفى الجيل الحالى مروان محسن ومحمد محمود ورامى ربيعة وآخرهم الثلاثى وليد سليمان وسعد سمير وكريم نيدفيد ورمضان صبحى.

 

أبرز الخبراء الألمان

كانت بداية الأهلى في التعامل مع الخبراء الألمان مع الطبيب الشهير شيفر هوف والذى تولى إجراء جراحة ناجحة لعدد من نجوم الأهلى السابقين والحاليين، قبل أن يغير مسئلى القلعة الحمراء تعاملهم إلى خبير العظام مايكل ماير وهو الطبيب المعالج لرئيس الجمهورية الأسبق محمد حسنى مبارك، حيث كان يواظب الرئيس الأسبق على متابعة حالته الصحية لدى الطبيب، وكان عماد متعب من أهم اللاعبين الذين تم علاجهم تحت إشرافه بعد شكواه من آلام مبرحة في الظهر كادت تنهى مشواره الكروى مبكراً.

 

توقيع برتوكول طبي مع مؤسسة كلينك الألمانية

وقّع مسئولو النادى الأهلى بروتوكول تعاون وتوأمة مع مؤسسة شون كلينك الألمانية ، تحت شعار "بروتوكول التعاون الطبى والعلاجى بين النادى الأهلى المصرى ومركز شون كلينيك، حيث تم توقيع البروتوكول بحضور الدكتور أحمد البقرى المستشار الطبى للأهلى وبحضور كل من البروفيسور ماركوس فالتر، الرئيس التنفيذى للمستشفى ورئيس وحدة جراحات الساق والكاحل، والبروفيسور هيرمان ماير، أستاذ ورئيس وحدة جراحات الركبة، الفخد، الكتف، والدكتور كارستن فيشرت، رئيس وحدة جراحات العمود الفقرى، والدكتور فولفارت سافوي، رئيس مركز الطب الطبيعى وإصابات الملاعب والتأهيل، والدكتور أرن برندت، المدير التنفيذى للمستشفى، وتم الاتفاق على 9 بنود خلال البروتوكول وهى :

١- الاتفاق على آلية الكشف المبكر على إصابات للاعبى الفريق الأول لكره القدم.

٢- فتح خط ساخن على مدار العام لتشخيص حالات الإصابات البالغة قبل البدء فى التعامل معها مثل إصابات الرباط الصليبي، إصابات مفصل الكتف، وتر اكيلس، تمزق العضلات وتداعيات عدم تشخيصها مبكراً.

٣- إجراء العمليات الجراحية بمستشفى شون كلينيك بمجرد تشخيصها على ان يكون ذلك بمعرفة الخبراء بالمؤسسة.

طبيب المانى يحاضر اطباء الاهلى
طبيب المانى يحاضر اطباء الاهلى

 

ليس الأهلى فقط

ليس الأهلى فقط الذى يجرى الجراحات الطبية الخطيرة للاعبى الكرة فى ألمانيا بل باتت ألمانيا قبلة المصريين في الجراحات، حيث سبق لمصطفى فتحى ومن قبله محمد إبراهيم لاعبى الزمالك السفر إلى ألمانيا من أجل إجراء فحوصات طبية والاطمئنان على إصابته التي تلازمه بين الحين والآخر، فيما سافر محمد صالح لاعب المصرى إلى ألمانيا لإجراء جراحة الرباط الصليبي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا