الأربعاء، 21 أغسطس 2019 | 04:36 ص

نجوم غيرت موازين الكرة.. مارادونا رحلة مع النجومية المفرطة والكوكايين وإثارة الجدل

الثلاثاء، 07 مايو 2019 12:00 م
مارادونا مارادونا
كتب سليمان النقر

يعد الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا الأكثر إثارة للجدل فى تاريخ الكرة ويعتبره الكثيرون أفضل لاعب فى تاريخ كرة القدم.

ولد مارادونا فى لانوس، جنوب بوينس آيرس لعائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس، كان أكبر ابن بعد ثلاثة بنات، ولديه أخوان هما هيوجو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبى كرة قدم محترفين أيضاً، فى سن العاشرة اكتشفت موهبة مارادونا الكروية عندما كان يلعب مع نادى إستريلا روجا، حيث لعب فى المرحلة قبل الاحترافية مع نادى أرجنتينوس جونيورز بين عامى 1974 و1977، ومن ثم كمحترف فى نفس النادى حتى سنة 1981، وانتقل بعد ذلك إلى نادى بوكا جونيورز عام 1981، وحقق أول لقب مع الفريق فى الموسم التالى عام 1982.

دييجو المثير للجدل
 

يعتبر مارادونا واحدا من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل وتستحق النشر، حيث تم توقيفه من قبل مسئولى كرة القدم لمدة 15 شهرا فى عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين فى إيطاليا، وتم إرساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 فى الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين.

 

الاعتزال
 

 تقاعد مارادونا عن اللعب عند سن 37 عام وتحديدا عام 1997، اكتسب وزنا زائدا، وعانى من اعتلال صحته، والآثار المترتبة على تعاطى الكوكايين، وفى عام 2005، ساعدت عملية تدبيس المعدة السيطرة على زيادة وزنه، وتغلب على إدم أنه للكوكايين، سلوكياته أوقعته فى خلاف مع الصحفيين ومدراء الرياضة على الرغم من أنه كان قليل الخبرة الإدارية، وأصبح مدربا للمنتخب الأرجنتينى فى نوفمبر تشرين الثانى 2008، بعقد عمل لمدة ثمانية عشر شهرا، حتى انتهاء عقده بعد كأس العالم 2010، ولكنه فشل فى وضع بصمة كمدرب مع راقصى التانجو.

الانتقال لبرشلونة
 

بعد نهائيات كأس العالم عام 1982، فى حزيران، انتقل مارادونا إلى برشلونة فى إسبانيا وتم تحطيم الرقم القياسى العالمى فى ذلك الوقت بقيمة 5 ملايين جنيه استرلينى.، وفى عام 1983، وتحت قيادة المدرب سيزار لويس مينوتى فاز برشلونة بكأس إسبانيا بعد تغلبه على ريال مدريد، وكأس السوبر الإسبانية بفوزه على أتلتيك بلباو، ومع ذلك عاش مارادونا فترة صعبة فى برشلونة، حيث أصيب بنوبة التهاب الكبد، ثم بكسر فى الكاحل الناجم عن احتكاكه والعرقلة من قبل الإسبانى أندونى غويكيوتكسيا لاعب اثليتيك هددت بانهاء مسيرة مارادونا، ووقعت نزاعات متكررة بين مارادونا ومديرى البرسا، وخصوصا رئيس النادى خوسيه لويس نونيز، وبلغت ذروتها حتى تم تحويلها خارج كامب نو فى عام 1984.

 


لم يستمر النجم الأرجنتينيى فى كتالونيا وبالفعل تم انتقاله إلى نابولى الإيطالى برقم قياسى جديد بـ 6.9 مليون جنيه استرلينى حيث انتقل عام 1984 إلى نادى نابولى الإيطالى، وكانت تلك الفترة قفزة نوعية لنابولى، حيث فاز الفريق بالدورى الإيطالى موسم 1986/87 و1989/90، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبى سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالى عام 1990. كما كان الفريق وصيفاً للدورى الإيطالى مرتين، فى 1988/89 و1987/88.

زيارة رد الجميل لتونس
 

فى 17 أغسطس 2015، وفى زيارة له إلى تونس، قام مارادونا بزيارة الحكم التونسى الدولى على بن ناصر فى منزله وقدم له قميصه مع المنتخب الأرجنتينى عليه إمضاؤه وذلك لشكره على الهدف الذى سجله مارادونا بيده فى مباراة فى ربع النهائى كأس العالم لكرة القدم 1986 والتى أسماها يد الله.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا