الجمعة، 24 مايو 2019 | 05:08 م
المجموعه

التوقيت

05:00 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

08:00 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

08:00 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

08:00 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

09:05 م بتوقيت مصر

المجموعه

التوقيت

11:59 م بتوقيت مصر

هل يفك الزمالك نحس 17 عاماً في إفريقيا ؟

الثلاثاء، 14 مايو 2019 11:00 ص
الزمالك الزمالك
كتب : أحمد إمام
بعد قرابة ثلاث سنوات من الغياب وعدم التواجد خلال نهائيات بطولات إفريقيا، عاد الزمالك من جديد ونجح  في الوصول إلى نهائي الكونفدرالية الإفريقية للمرة الأولى في تاريخه، حيث سيواجه فريق نهضة بركان المغربي يوم 19 مايو المقبل، ضمن مباراة ذهاب نهائي البطولة بملعب "البلدي" على الأراضي المغربية، بينما الإياب سيكون على ملعب "برج العرب" بالإسكندرية يوم 26 من الشهر نفسه.
وكان آخر نهائي إفريقي خاضه الفريق الأبيض عام 2016 أمام صن داونز الجنوب إفريقي في بطولة دوري أبطال إفريقيا، والذي خسره الفريق الأبيض بعدما تعرض لهزيمة ثقيلة ذهاباً بثلاثية نظيفة في جنوب إفريقيا، قبل أن يفوز بهدف واحد فقط خلال مباراة الإياب، ولكنه لم يكفي لتغيير وجهة البطولة. 
ويحاول الزمالك التتويج بالثلاثية هذا الموسم، خاصة أن الفريق الأبيض ينافس بقوة على لقب الدوري، ونجح في الوصول لنهائي الكونفدرالية الإفريقية، بالإضافة إلى أنه لازال متواجداً في مسابقة كأس مصر التي من المتوقع أن لا تكتمل بسبب ضيق الوقت، نظراً لانطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا يوم 21 يونيو المقبل. 

ريمونتادا تاريخية سيظل يتذكرها كل مشجع زملكاوي 

ستظل بطولة الكونفدرالية الإفريقية 2019  في ذاكرة كل مشجع زملكاوي لسنوات مقبلة، خاصة إذا توج الفريق باللقب الإفريقي في نهاية المشوار، ولما لا والفريق الأبيض كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج وتوديع البطولة مبكراً، حيث لك أن تتخيل أن حتى الجولة الثالثة كان الزمالك يحتل المركز الأخير في مجموعته برصيد نقطتين فقط، ليظن الجميع أن الأمور انتهت بشكل كبير، بل طالب البعض أن يركز الفريق في مباريات الدوري حتى لا يفقد اللقب أيضاَ.  
 
إلا أن السويسري جروس ولاعبيه كان لهم رأي آخر، حيث استطاعوا أن يقوموا بريمونتادا تاريخية، فاستطاع الفريق أن يفوز على بترو أتليتكو الأنجولي في عقر داره، ثم جورماهيا الكيني برباعية نظيفة، وفي الجولة الأخيرة خطف تعادل صعب للغاية من نصر حسين داي الجزائري جعله يصعد أول المجموعة، ليبدأ بعدها رحلة الصعود النهائي، التي زاد صعوبتها أن كل مواجهات الفريق الأبيض كانت أمام فرق شمال إفريقيا، حتى المباراة النهائية المقبلة.  
 

هل يفك الزمالك النحس الذي واجهه طيلت 17 عاماً في إفريقيا ؟  

منذ هدف تامر عبد الحميد الصاروخي في شباك الرجاء البيضاوي المغربي والذي كان سبباً في آخر تتويج للفريق الأبيض في إفريقيا، حينما توج بلقب دوري أبطال إفريقيا عام 2002، أي من 17 عاماً تقريباً، غاب الفريق عن منصات التتويج لبطولات إفريقيا، حيث واجهه سوء حظ كبير خلال كل مشاركاته بعدها نظراً للعديد من الأسباب، ولم ينجح في كسر هذا "النحس" الذي لازمه طوال السنوات الماضية، لذلك سيكون السؤال الأهم خلال الفترة المقبلة هل ينجح الجيل الحالي في "فك" هذه العقدة ؟. 
 

كتيبة جروس أمام إنجاز تاريخي سيحدث للمرة الأولى في تاريخ الفريق الأبيض

ويبحث جروس ولاعبيه عن كتابة اسمائهم بحروف من نور في تاريخ الزمالك، خاصة أنه في حالة التتويج ببطولة الكونفدرالية الإفريقية ستكون هي المرة الأولى في تاريخ الفريق الأبيض التي يفوز فيها بهذا اللقب. 
وسبق للزمالك المشاركة في الكونفدرالية تحت المسمى الجديد مرتين فقط، الأولى كانت عام 2015 حيث قدم الفريق الأبيض مستوى جيد للغاية وقتها، إلا أنه قد ودع البطولة من الدور نصف النهائي بعدما تلقى هزيمة ثقيلة أمام النجم الساحلي التونسي بخمسة أهداف مقابل هدف على ملعب "سوسة" بتونس، قبل أن يقدم مباراة بطولية خلال مباراة العودة ويفوز بثلاثة نظيفة لكنها لم تكن كفيلة لحجز بطاقة التأهل.
أما المشاركة الثانبة فكانت سيئة للغاية، خاصة أن الفريق الأبيض قد ودع البطولة من دور 32 وأمام فريق ولايتا ديتشا الأثيوبي، بعدما خسر بركلات الترجيح.  
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة