الجمعة، 23 أغسطس 2019 | 12:31 ص

صوت العقل.. هل استوعب منتخب مصر الدروس المستفادة من سقطات المونديال وأمم أفريقيا.. الخروج عن النص .. جهاز فنى حقيقى .. ولعنة باصى لصلاح ترسم صورة الفراعنة من عهد كوبر لأجيرى

السبت، 20 يوليه 2019 08:30 م
محمد صلاح نجم منتخب مصر محمد صلاح نجم منتخب مصر
كتب: هاني عبد النبي

تلقى منتخب مصر خلال العامين الماضى والحالى صدمات عدة ساهمت فى خروج الفريق عن مساره بعدما كان مؤهلًا لقيادة الكرة الإفريقية طيلت السنوات المقبلة لولا الأخطاء التى وقع فيها البعض وأدت الى الظهور الباهت والضعيف الذى كانت نتائجه هى الخروج من بطولة كأس العالم بدون نقطة واحدة فى واقعة مؤسفة لجيل من اللاعبين يتقدمهم محمد صلاح ومحمود تريزيجيه وأحمد حجازى وغيرهم من قوام الفريق، تلاه الصورة التى خرج بها وعليها المنتخب من نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية التى اختتمت بالأمس وفاز بها المنتخب الجزائرى.

وحقق المنتخب الجزائرى لكرة القدم بقيادة جمال بلماضى فوزًا مستحقاً على حساب نظيره السنغالى بهدف نظيف أحرزه بغداد بونجاح فى الدقيقة الثانية من عمر المباراة التاريخية التى أقيمت على أرضية ملعب استاد القاهرة الدولى وسط حضور جماهيرى تجاوز الخمسين الألف مشجع من كافة فئات ودول القارى الافريقية.

ويبحث اتحاد الكرة حاليا عن اسم جديد لتولى تدريب المنتخب الوطنى الأول خلال الفترة المقبلة خلفًا لخافيير أجيرى المدير الفنى السابق المقال من منصبه على خلفية الوداع المهين من بطولة كأس الأمم الأفريقية التى اختتمت بالأمس.

وبينما كان الحديث الأول والأخير خلال الفترة المقبلة عن فشل إدارة المسئولين عن الكرة المصرية فى إعداد جهاز فنى وإدارى لمنتخب مصر قبل بطولة كأس الأمم الأفريقية بدأ صوت العقل يتحدث عن الأسباب التى أدت الى هذه السقطات المتتالية سواء على المستوى العالمى أو القارى.

ويرصد سوبر كورة أبرز النقاط التى يجب علاجها حال ما أراد القائمين فى اتحاد الكرة على تكوين منتخب قوى للفترة المقبلة.

الخروج عن النص

عانى منتخب مصر سواء فى بطولة كأس العالم الماضية روسيا 2018 أو كأس الأمم الأفريقية المنتهية بالأمس من حالة عدم انضباط داخل صفوفه سواء على مستوى اللاعبين، ففى الوقت الذى استطاع المنتخب السعودى فيه التألق بشكل كبير فى كأس العالم بالرغم من عدم وجود مقارنة فى الإمكانات الخاصة باللاعبين مع لاعبى الفراعنة استطاع الأخضر تقديم أداء رائع بالرغم من الخسارة القاسية التى منى بها فى مباراة الافتتاح الا أنه وفى المجمل حقق فوز وخسر بصعوبة أمام أوروجواى بهدف نظيف.

ولا خلاف أن الجهاز الفنى بقيادة هيكتور كوبر وقتها فشل فى السيطرة على تجاوزات اللاعبين حتى أن عددا منهم ضرب بالتعليمات عرض الحائط وكان يسهر طيلت الليل للتصوير  بأحد البرامج فى القنوات الرياضية وفى اليوم التالى كانوا يلعبون مباريات رسمية، ما أدى الى اهتزاز مستواهم فى البطولة، بالاضافة خروج البعض عن السلوك العام بعدما قام محمود عبد المنعم كهربا بسب المدير الفنى خلال مباراة السعودية ما أدى الى حالة من الغضب الشديد داخل اتحاد الكرة وقتها لسوء حالة الفريق فى المعسكر العالمى.

جهاز فنى قوى

ولا خلاف على أن الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى يتحمل الرصيد الأكبر من خسائر الكرة المصرية خاصة وان هناك مشكلة كبيرة فى اختيار العناصر التى ساندت خافيير اجيرى المدير الفنى السابق للفريق حيث قام المدرب باستقدام مدربين مساعدين ضعاف وأقل من اسم المنتخب الوطنى الأول وهو الأمر الذى عاد بالسلب على مستوى الفريق وطريقة اللعب حيث اكد مصدر بالجهاز الفنى للفراعنة عدم قناعة اجيرى بالتحليل الفنى للاعبين خلال المباريات بعكس هيكتور كوبر الذى اعتمد فى المقام الأول على محمود فايز كمحلل فنى لأداء اللاعبين فى المباريات ما ساهم فى اختيار العناصر الأفضل من حيث الأرقام.

وبدا الأمر فى البداية عاديا مع اللاعبين لكن مع مرور الوقت تبين للاعبين محدودية خبرات الجهاز الفنى المعاون ما أدى الى عدم وجود الشخصية القوية التى تسيطر عليهم لشعورهم أن ما يقوم بإدارتهم هم مجموعة من الهواة مع مدربينو.

باصى لـ صلاح

يعانى منتخب مصر كمنتخبات عالمية كبرى مثل الأرجنتين بسبب عدم قدرة المدربين الذين يتولوا المهمة رسميًا من آفة الاعتماد على النجم الأوحد وهو ما تعانى فيه مصر من أزمة حقيقية مع اعتماد المدربين على محمد صلاح بالشكل الكامل وهو الأمر الذى يعكر صفو الفريق وتغلب عليه الفردية بعيدًا عن الجماعية.

وعانى المنتخب من هذه الافة مثلما حدث مع ميسى والأرجنتين وتواصل البلد الشهير فى السقوط بكل البطولات المجمعة بسبب هذه الأزمة.

ولا شك أن المنتخب أظهر الصورة المضيئة فى المباراة التى غاب فيها صلاح فى افتتاح مشوار المونديال أمام أوروجواى ولعب كرة جماعية نالت استحسان الجماهير.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا