الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 | 11:56 ص

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

شوقي غريب يتحدى لعنة البدايات لمطاردة حلم الأولمبياد.. مدرب شباب الفراعنة يحلم بالانطلاقة المثالية أمام مالي.. و6 تجارب تدريبية تسلح مدرب المنتخب الوطني في مجموعة الموت

الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 10:00 ص
شوقي غريب شوقي غريب
كتب: حسن السعدنى

يستعد المنتخب الوطني للشباب تحت 23 سنة لخوض غمار منافسات بطولة الأمم الأفريقية تحت 23 سنة في مجموعة قوية صنفها المتابعون بمجموعة الموت مع منتخبات مالي وغانا والكاميرون.

ورغم حالة التفاؤل التي يعيشها الشارع الرياضي، إلا أنها ليست الدافع الوحيد لمنتخبنا ومدربه المخضرم شوقي غريب، والذي خاض من قبل 6 تجارب تدريبية اكتسب من خلالها الخبرة الكافية لترويض المنافسين، خاصة بعد لعنة البدايات التي صاحبته في تجاربه التدريبية الستة.

في هذا التقرير نرصد بدايات شوقي غريب الستة قبل انطلاقته الرسمية السابعة أمام مالي مساء الجمعة من اجل مطاردة حلم الأولمبياد والظفر باللقب.

مع منتخب الشباب 2001
 

في مهمته الأولى مع المنتخبات الوطنية خلال قيادته لشباب الفراعنة في الأرجنتين، تعادل غريب في اللقاء الأول مع جاميكا وخسر بسباعية في اللقاء الثاني من الأرجنتين لكنه واصل التألق بعد التأهل كثان المجموعة ونجح في خطف المركز الثالث في مونديال الشباب وتوج بالميدالية البرونزية.

مع سموحة في 2011
 

تولى شوقي غريب قيادة فريق سموحة في 2011 لكنه تلقى هزيمة منطقية في ظهور الأول من الزمالك بهدف دون رد، وخسر لقائه الثاني من تليفونات بنى سويف بهدفين مقابل هدف، وفى لقائه الثالث تلقى هزيمة أخرى من حرس الخدود بنفس النتيجة، لكن نجح في بناء فريق كان له شأن كبير في الكرة المصرية بعد ذلك.

مع الإسماعيلي في 2013
 

قاد شوقي غريب فريق الإسماعيلي في 3 لقاءات فقط، ونجح في تحقيق فوز صعب على القناة في اللقاء الأول وكان في دور الـ 16 لبطولة الكاس، وفى اللقاء الثاني حقق انتصارا بشق الأنفس على النصر بهدف دون رد في ربع النهائي، لكنه تكبد في اللقاء الثالث هزيمة مشرفة من وادي دجلة بضربات الترجيح في نصف نهائي كأس مصر.

مع المنتخب الأول
 

في مارس 2014 تقلد شوقي غريب مهمة الرجل الأول في المنتخب الوطني ورغم أنه حقق نتائج منطقية في المباريات الودية بالفوز على البوسنة بهدفين دون رد، والخسارة من تشيلي بثلاثية مقابل هدفين والتعادل مع جاميكا والفوز على كينيا، إلا أنه تعثر بالخسارة بهدفين من السنغال في تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كان 2015.

مع الإنتاج الحربي
 

تعتبر المسيرة الأطول في حياة شوقي غريب كمدرب هي محطته التدريبية في الإنتاج الحربي والتي كسرت حاجز الـ 50 مباراة في فريق العجلات الحربية، لكنه مسيرة بدأت بالسقوط أمام فريقه السابق الإسماعيلي بهدفين دون رد. ثم هزيمة ثانية من الاتحاد السكندري وثالثة من الزمالك ليتكبد ثلاثة هزائم على التوالي.

مع المنتخب الأولمبي 2018/2019
 

وبدأ شوقي غريب مهمته الحالية مع المنتخب الأولمبي بالتعادل مع روسيا بهدف مقابل هدف لكنه بات امام تحد كبير للتخلص من لعنة البدايات التي تطارده حينما يواجه مالي الجمعة المقبل في الجولة الأولى من نهائيات الأمم الأفريقية تحت 23 سنة والمؤهلة للأولمبياد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا