الجمعة، 22 نوفمبر 2019 | 08:03 م
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

أحمد سامي لـ"سوبر كورة": فايلر هايص وميتشو لايص.. سر التتويج بدوري 97 من فريق الأحلام.. المصري أجبرنا على الإفطار في رمضان ..جاهز لتدريب الأهلي وأنتظر تحقيق الحلم

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 08:00 ص
احمد سامي احمد سامي
حاوره - أحمد طارق

- الزمالك لن يفاوضنى لتولى قيادته .. وأسامة نبيه مظلوم في القلعة البيضاء 
- لا يجوز تقييم اختيار البدرى لقيادة المنتخب حاليًا "قضى الأمر"
- انتظر تدريب نادى جماهيرى يمتلك مقومات النجاح

فرض أسمه بأحرف من نور وسط المدربين الكبار في الدوري الممتاز، بعدما قاد العديد من أندية الدوري على رأسها طلائع الجيش ونجوم المستقبل مع رفض بعض العروض الأخرى خلال الموسم الحالي.

أثبت إنه أحد المدربين على الطريق نظرًا لشخصيته القوية داخل وخارج الملعب، بخلاف خبراته الفنية وقدراته على اكتشاف نجوم جدد نجحوا فى فرض أنفسهم على الساحة بقوة، وهو ما جعله دائمًا محط اهتمام الجميع، إنه أحمد سامي نجم الأهلي الأسبق الذي دار معه هذا الحوار..

_ في البداية ما رأيك في بيان الأهلي وتمسكه بعدم مواجهة الجونة؟

أؤيد هذا البيان بقوة، خاصة وأن الأهلى يسعى لإقامة دوري منتظم، خوفًا من العودة لما حدث فى دورى الموسم المنقضى، ويجب أن يكون هناك ضمانات لإقامة مسابقة منتظمة، حتى لا يضر فريق على حساب أخر.
ومباراة القمة بين الأهلي والزمالك تم تأجيلها لدواعى أمنية، والجميع احترم هذا القرار، لكن كان يجب على اتحاد الكرة تحديد موعد لاحق للقاء، وعدم تركه لأجل غير مسمى منعًا لإقامته فى الدور الثانى من المسابقة مثلما حدث فى السابق، وشاهدنا عندما تم تأجيل الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة على الفور اتحاد الكرة حدد موعد لاحق.

_ ولماذا يتمسك الأهلي بمواجهة الزمالك في الموعد المحدد؟

مسابقة الدوري عبارة عن استغلال فترات ضعف الخصم، وتلك الفترات متغيرة بطول الدوري، والزمالك في الوقت الحالي غير مستقر من الناحية الفنية فبالطبع الأهلي يهمه أن يواجهه في هذا التوقيت، ولا يجوز تأجيله لحين ترتيب الخصم أوراقه.

_ وماهي الحلول لتلك الأزمة من وجهة نظرك؟

الأهلي أصدر بيانه وأظن أن هذا البيان لا رجعة فيه، ومجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب يعلم جيدًا مصلحة ناديه، والحل الوحيد أن يتم تأجيل مواجهة الجونة، وتحديد موعد لمباراة القمة أمام الزمالك بعد فترة التوقف المقبلة، وهذا أفضل حل من وجهة نظري.

_ رأيك فى مستوى الأهلي تحت قيادة فايلر؟

أداء الأهلي أختلف كثيرًا وتحسن مع فايلر، عن الفترة السابقة مع مارتن لاسارتى، والاختلاف ظهر بوضوح في الأداء الجماعي وتحسن النتائج بشكل ملحوظ، لاسيما وأن النيجيري جونيور أجايى أصبح نقطة الربط بين صناع اللعب من خلفه مثل رمضان صبحى ومحمد مجدى قفشة وحسين الشحات، بفضل تحركاته اللامركزية.

_ من وجهة نظرك كم من 10 يحصل عليها فايلر؟

فايلر نجح في الجمع بين الأداء المميز والنتائج الجيدة، وهذا ما يتمناه جمهور الأهلي، لذلك سأمنحه 8 أو 9 من 10، وعليه أن يستمر على نفس المستوى ويسعى للأفضل طوال الوقت.

بداية الزمالك مع ميتشو كانت جيدة جدًا وظهر ذلك بوضوح أمام بيراميدز في نهائي كأس مصر، ثم مر بمراحل عدم اتزان لحين مواجهة المقاولون العرب، وقدم الشوط الأول بشكل جيد ثم تراجع المستوى فى الشوط الثانى.

 _ وما رأيك فى أداء الزمالك مع ميتشو؟

إجمالاً الزمالك يعانى فى جزئية اللياقة البدينة وتظهر بوضوح فى الشوط الثانى، ولا يمكنني تقييم ميتشو حاليًا لأنه لم يثبت نفسه.

_ هل المدير الأجنبي أنسب للقطبين أم الوطني؟

الأهلي والزمالك معتادين على الاستعانة بمدربين أجانب، والفترات التى تم الاستعانة فيها بمدربين وطنيين كانت فترات استثنائية بخلاف حسام البدرى.
والمدير الفنى الوطنى جدير بتلك المهمة بشرط أن يتم اختياره بعناية، لكن الأزمة تكمن في اقتصار كل نادى على أبناءه ومن الصعب أن يتم اختيار مدرب أهلاوى لقيادة الزمالك أو العكس، وهنا تكون الاختيارات محدودة.

_ هل ستوافق على تدريب الزمالك فى حالة عرض الأمر عليك؟

هذا الأمر لن يحدث، لذلك لم أفكر فى الأمر سواء بالرفض أو القبول لأنني مقتنع بعدم حدوثه، خاصة وأن كل نادى أولى بأبنائه، ويوجد كوادر بالقلعة البيضاء ولم تحصل على فرصة حتى الأن أمثال أسامة نبيه.

_ وماذا عن حلم تدريب الأهلى؟

بالطبع تدريب الأهلى حلم كبير يراوضني، وشرف لأي مدرب أن يتولى قيادة المارد الأحمر، وأنتظر تحقيق حلمى خاصة وأننى اصبحت مؤهل من حيث الخبرة والتدرج فى العمل.

_ ما رأيك فى اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب؟

قضى الأمر، الأن حسام البدرى المدير الفني للمنتخب الوطنى، وتقييم الاختيار ليس له فائدة، ويجب علينا جميعًا فى الوقت الحالى دعم البدرى والوقوف بجوار الجهاز الفني بالكامل من أجل تحقيق النجاحات المطلوبة.

 _من أفضل لاعب وحارس مرمى ومدرب فى الدورى حاليًا؟

أفضل لاعبان هم رمضان صبحى وجونيور أجايى، وأفضل حارس مرمى محمد الشناوى والمهدى سليمان، وأفضل مدرب السويسرى فايلر.

_موقف لا يمكن نسيانه فى مشوارك مع الأهلى؟

انضممت للأهلي وأنا ابن 13 عامًا، وتدرجت حتى أصبحت لاعب فى الفريق الأول، وانضميت حينها لمنتخب مصر تحت 19 عامًا وشاركت فى بطولة أفريقيا، وعندما عدت كان الأهلى على موعد لمواجهة المصري البورسعيدى، وكنا فى شهر رمضان.
واشترطوا علينا كلاعبين أن نفطر حتى نستطيع مواجهة فريق المصري، وقالوا لنا: "اللي هيصوم مش هيلعب"، واضطرينا حينها أن نفطر حتى نخوض المباراة.

_ هل هناك مواقف لا تنسى مع صالح سليم؟

أتذكر فى موسم 1997 حينما كان الزمالك يمتلك فريق "الأحلام" ويعتلى صدارة الدورى بفارق 12 نقطة عن الأهلى، وعقد الكابتن صالح سليم حينها جلسة معنا بين الدورين، وأكد لنا إننا سنتوج بالدورى بشرط أن نحقق الفوز فى جميع المباريات المقبلة دون النظر للزمالك ونتائجه.
وبالفعل التزمنا بكلام صالح سليم، وكنا كلما حققنا الفوز فى مباراة كان يتعثر الزمالك بالتعادل أو الخسارة، حتى نجحنا فى التتويج باللقب قبل نهاية الموسم أمام الإسماعيلي.

_هل تلقيت عروض للعودة للتدريب فى الوقت الحالى؟

تلقيت عدة عروض مؤخرًا لكن جميعها لا تناسبنى، خاصة وإننى أبحث عن نادى جماهيري يمتلك مقومات النجاح حتى أستطيع تحقيق أهدافي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا