الأحد، 09 أغسطس 2020 | 02:15 ص

صدمة كينيا تدقع حسام البدري لعلاح 4 آفات في المنتخب الوطني الأول.. محلل الأداء.. عشوائيات الطرفين .. رفع الحمل البدني علي رأس أولويات جهاز الفراعنة الجديد

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 10:00 ص
صدمة كينيا تدقع حسام البدري لعلاح 4 آفات في المنتخب الوطني الأول صدمة كينيا تدقع حسام البدري لعلاح 4 آفات في المنتخب الوطني الأول
كتب: هاني عبد النبي

 

صدمة كينيا تدقع حسام البدري لعلاح 4 آفات في المنتخب الوطني الأول

تعادل المنتخب الوطني الأول بهدف لكل منهما في المباراة التي جمعته وكينيا في مستهل مشوار الفريق بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية الكاميرون 2021.

سجل أهداف المباراة محمود كهربا في الدقيقة 42 من عمر المباراة وميكاييل أولونجا في الدقيقة 67 للضيوف.

وأخفق البدري في أولى مبارياته الرسمية ليعيد الفراعنة للأذهان التعادل الايجابي الذي تلقاه الفريق في عام 2012 بنفس التصفيات أمام أفريقيا الوسطى في عهد بوب برادلي المدير الفني الأسبق.

وأسند اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني مهام الإدارة الفنية للمنتخب الوطني الأول للمدرب الشهير حسام البدري والذي يعاونه عدد من النجوم أمثال طارق مصطفي وأحمد أيوب مدربان وسيد معوض مدرب مساعد، وأيمن طاهر مدرب للحراس، ومحمد بركات مديرا للفراعنة.

وعانى المنتخب الوطني الأول خلال مباراته ضد كينيا من العديد من المشكلات الفنية التي قد تودي به الى الهاوية مستقبلاً إذا لم يدرك المدير الفني حسام البدري حقيقتها خاصة وأن الأخطاء التي حدثت فنية ويتحملها الجهاز الفني للفريق بشكل كامل.

وفي الوقت الذي كانت تتطلع فيه الجماهير لفوز عريض على المنتخب الكيني كانت المؤشرات تؤكد أن هناك خلل كبير في التشكيلة والخطط التي يعتمد عليها المدير الفني للفراعنة خلال مباراتي الفراعنة الوديتين والتي بدأها بمنتخب بوتسوانا ومن بعدها ليبيريا حيث استطاع تحقيق الانتصار بهدف واحد في كلتا المباراتين وعن طريق جملة واحدة عن طريق القادمين من الخلف وهو ما نفذه الغائب حمدي فتحي بقدرات رائعة وهو الأمر الذي كان ينذر بمشكلة في المباريات الرسمية خاصة وان طرفي المباراتين الوديتين ضعاف ولم يقدما المردود الايجابي

سوبر كورة يرصد السلبيات التي وقع فيها حسام البدري في مباراة الفراعنة ضد كينيا..

حسام البدري
حسام البدري

بديل حمدي فتحي وخيبة أمل قفشه
 

اعتمد حسام البدري بشكل كبير على الأسماء ما جعله يفقد المميزات التي كان يتمتع بها المصاب حمدي فتحي في التشكيلة حيث وقع اختياره على الثنائي عمرو السولية وطارق حامد وهما ثنائي لا يجيد تنفيذ مهام التقدم للأمام بالشكل الذي يحقق للبدري الكثافة الهجومية وهو ما زاد مع تواجد محمد مجدي قفشه أمامهما ما ساهم في خلق مثلث غير متجانس وكان اختيار الأخير صادم خاصة وأن هناك لاعبين كانوا قادرين على سد عجز غياب عبد الله السعيد المستبعد من قائمة الفراعنة بسبب مشكلة بيراميدز الأخيرة حيث لم يستطع الفريق تنفيذ جملة واحدة خططية بسبب عدم وجود رؤية محددة للاعبين في منطقة الوسط.

المنتخب
المنتخب

عشوائية الطرفين
 

عاني المنتخب الوطني اليوم من عشوائية الطرفين سواء أحمد فتحي أحد أسباب الهدف الذي مني به الفراعنة من كينيا بالإضافة الى عبد الله جمعه حيث كان الثنائي يتقدمان بعشوائية كبيرة ودون أن يكون هناك تنظيم أو تبادل للتغطية في الجانب الآخر من احد المراكز وهو الأمر الذي ظهر في جول الفريق الكيني حيث كان عبد الله جمعه متقدم وأحمد فتحي تأخر في التغطية والتمركز ما جعله يسقط في الكرة لتهيئ للاعب المنافس الذي أودعها بشكل سهل للغاية في مرمي الفراعنة.

منتخب مصر (2)
منتخب مصر 

دراسة المنافس
 

يحتاج البدري الى دراسة المنافسين بشكل جيد خاصة وأن الجهاز الفني عاني في الحصول على المعلومات الكافية للفريق المنافس ويبدو أن جهاز المنتخب الوطني الأول بحاجة الى محلل أداء يكون قادر على تقديم كافة المعلومات الكافية والتحليلية عن المنتخبات المنافسة وهو ما جعل هيكتور كوبر ينجح بشكل كبير في الفراعنة عندما عمل معه محمود فايز.

مجدي قفشه
مجدي قفشه

الحمل البدني
 

بالإضافة الى مشكلة تحليل أداء اللاعبين ظهر تراجع أداء الفريق بدنياً خلال المباريات الثلاث وهو الأمر الذي جعل مدرب الأحمال التونسي أنيس الشعلالي تحت مظلة الانتقادات حيث يحتاج المدرب الي علاج القصور بشكل كبير خلال الفترة المقبلة خاصة وأن المنتخب الوطني دفع ثمن عدم قدرة لاعبيه على الوقوف وظهر طارق حامد "عنتر بن شداد" الكرة المصرية الذى ظهر المباراة بوضع مغاير عما نراه في الدوري أو في المنتخب في فترات سابقة.

 

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا