الإثنين، 06 أبريل 2020 | 11:47 م

الكرة والكورونا في تونس.. التزام أدبي بالتدريبات المنزلية.. والعائلة تملأ فراغ اللاعبين

الثلاثاء، 24 مارس 2020 02:00 ص
بن شريقية بن شريقية
سليمان النقر

فرض توقف النشاط ومن ثم الحجر الصحي الوجوبي على كافة التونسيين ملازمة بيوتهم وهو ما أدى إلى خلق أوقات فراغ طويلة تختلف طرق إدارتها وفقا لمقاييس عديدة من بينها طبيعة الحياة اليومية لكل منا قبل الوضع الحالي.

وضعية لم يكن خلالها لاعبي كرة القدم بمعزل عما يحصل من حولهم حيث وجدوا أنفسهم وسط حركة محدودة وهم الذين تعودوا بكثرة الالتزامات والتربصات وغيرها، حيث أن الفراغ بدا كبيرا خاصة بالنسبة للاعبين الذين تعودت أنديتهم على خوض مسابقات عديدة في الموسم على غرار دوري أبطال إفريقيا أو كأس الكاف والبطولة العربية بالتوازي مع مقابلات الرابطة المحترفة الأولى وكأس تونس ودون نسيان التزاماتهم مع المنتخبات الوطنية.

واستطلع موقع "فوت 24" التونسي مجموعة من لاعبي الرباعي الكبار في تونس حول كيفية إدارتهم للوضع الحالي وطريقة تعاملهم مع أوقات الفراغ فكان التقرير التالي.. زياد بوغطاس النجم الساحلي: ضرورة التكيف مع الوضع الجديد قال مدافع النجم الساحلي زياد بوغطاس إن كرة القدم كانت تمثل كل حياة اللاعب مضيفا بأن الظرف الحالي فرض متغيرات جديدة يبقى المرء مطالبا بالتكيف معها إلى حين انقضاء الأزمة.

وعن التعامل مع أوقات الفراغ قال زياد بوغطاس إن لكل لاعب أسلوبه حيث تبقى المواظبة على التدريبات ضرورة بالتوازي مع ممارسة الحياة اليومية سواء بإدارة المشاريع الخاصة أو الاقتراب أكثر من العائلة وغيرها. وختم مدافع فريق جوهرة الساحل بتوجيه دعوة إلى كافة التونسيين من أجل التضامن والتلاحم حتى تتخطى البلاد الأزمة التي تعيشها.

أيمن دحمان النادي الصفاقسي: الوضع مشابه لمرحلة الاعتزال
 

من جهته أشار حارس النادي الرياضي الصفاقسي أيمن دحمان إلى أنه بالتوازي مع التدريبات الفردية فإنه اختار تجميع عديد المباريات التي خاضها مع السي أس أس من أجل الوقوف على بعض الأخطاء التي قام بها من أجل تصحيحها وتفاديها مستقبلا.

 

وأشار دحمان إلى أنه بات يشعر كأنه ولد من جديد وسط محيطه العائلي بما أن الظروف الحالية جعلته أقرب إلى العائلة بعد أن انشغل عنها خاصة في آخر موسمين بسبب التزاماته مع السي أس أس والمنتخبين الأول والأولمبي.

وختم دحمان تصريحه بالقول إنه يعيش حياة جديدة في الفترة الأخيرة حتى أنه يشعر بأنه في محطة من مسيرته تشبه كثيرا مرحلة ما بعد اعتزال كرة القدم التي تحولت من هاجسه الأول إلى مرتبة ثانوية في ظل المتغيرات الحاصلة بالبلاد.

حمزة العقربي النادي الإفريقي: ربّ ضارة نافعة "ربّ ضارّة نافعة"
 

هكذا علق الظهير الأيمن للنادي الإفريقي حمزة العقربي حول ظروف الحجر الصحي..

وأضاف هي فرصة مثالية للاقتراب من العائلة وتحديدا الوالدين خصوصا أن التزامات كرة القدم لسنوات جعلت الاحتكاك بهم يكون محدودا.

 

وتابع العقربي ليؤكد أن الالتزام بالتمارين من شأنه أن يساعد لاعبي كرة القدم على تمضية بعض الوقت مستطردا بالقول إنه يمكن اعتبار الحجر الصحي "النقطة المضيئة الوحيدة" وسط حالة الخوف من فيروس كورونا مختتما بالقول إنه من الضروري التضحية ببعض الأسابيع من أجل سلامة كل من نحبهم متمنيا بأن يلتزم التونسيون بالتعليمات حتى تمر هذه الأزمة بسلام.

 

عاطف الدخيلي النادي الإفريقي: "الليدو" و"الشكبة" لقتل الوقت والعائلة في البال
 

أما حارس النادي الإفريقي عاطف الدخيلي فقال إنه يمضي أوقاتا كثيرة في التدرب بالمنزل إلى درجة أنه يضطر إلى صعود 7 طوابق في العمارة التي يسكنها بغاية التدرب من جهة و"قتل الوقت" من جهة أخرى.

واعتبر الدخيلي أنه يحاول أن يشغل نفسه عن الأخبار المتداولة حول تطورات الوضع الصحي في تونس وكل التحاليل بالتمارين أو أيضا من خلال التنافس مع زوجته وصهره وزوجته في لعبة "الليدو".

وتابع الدخيلي أن الفراغ بات كبيرا وأنه يسعى لتنويع أنشطته في المنزل سواء بلعب "الليدو" أو لعب الورق "الشكبة".

وختم الدخيلي تصريحه بالقول إنه يشعر كأنه عاد إلى أيام الصبا حينما كان يفرض عليه أن يقضي أوقاتا كثيرة في المنزل متمنيا لو توفرت لديه كجات "البيس" لاستعادة ذكريات الطفولة..

معز بن شريفية الترجي: جز العشب وتنظيف المنزل والعائلة لتمضية الوقت
 

اعتبر حارس الترجي معز بن شريفية أن العامل الإيجابي هو أن البطالة الإجبارية منحته فرصة الاقتراب من الأهل والإحساس بالدفء العائلي الذي افتقده بسبب كثرة الالتزامات مع فريق كثير المنافسات والتنقلات قاريا وعربيا في المواسم الأخيرة دون نسيان أيضا مباريات وتربصات المنتخب الوطني.

وعن التعاطي مع أوقات الفراغ قال بن شريفية إنه يشغل نفسه صباحا بالتدرب ثم يوزع مجهوداته في باقي اليوم بين تدبير شؤون المنزل وجز الأعشاب بالحديقة وغيرها.

وختم حارس الأحمر والأصفر تصريحه ضاحكا حيث أشار إلى أنه لا يترك شأنا من شؤون من المنزل إلا ويشارك فيه سواء من "الكنس" أو تنظيف أرضية البيت على أمل ينقضي اليوم ويأتي غيره..

رأي فني (لسعد الشابي جردة) : المطالعة والسعي إلى التثقيف ولم يحد مدرب الاتحاد المنستيري لسعد جردة عن مواقف اللاعبين حيث قال إنها فرصة مثالية للاعبين من أجل الاقتراب أكثر من العائلة الوالدين

. واستشهد جردة بوضعية لاعبه الياس الجلاصي الذي قال إنه لا يرى والديه إلا بمعدل مرة في الشهر تقريبا خلال آخر سنتين نتيجة تواجده في المنستير مؤكدا أنه استغل الفرصة ليكون أقرب إليهما من أي وقت مضى.

وشدد لسعد الشابي على أن الفرصة مواتية للاعبين من أجل تثقيف أنفسهم عبر المطالعة وأيضا للمدربين كذلك كي يستغلوا توقف النشاط لإعادة متابعة المباريات والوقوف على الأخطاء بالتوازي مع الاطلاع على آخر مستجدات التدريبات والتكتيك في العالم لاستغلالها مستقبلا


لا يفوتك

طارق العشري المدير الفني لفريق المصري البورسعيدي

طارق العشرى: الفوز أهم من المتعة.. وليد سليمان من اكتشافاتى.. عقلية اللاعب المصرى لم ترتق إلى الاحترافية.. و75% من اللاعبين يحتاجون من يمشى وراهم "بعصاية"

الصربي ميتشو المدير الفني لفريق زامبيا، ومدرب نادى الزمالك السابق

ميتشو: جيرارد طلب ضم مصطفى محمد لنادى رينجرز.. ساسى وحامد وبن شرقى وزيزو أفضل لاعبى الزمالك.. تدريبى للأبيض بمثابة جامعة الحياة.. ومنتخب مصر قوى وأتمنى مواجهته

هانى أبو ريدة

أبو ريدة: اتحاد الكرة يحكم.. تغيير الهدف سبب إخفاق المنتخب.. ما حدث فى السوبر أمر مخزٍ.. لم نقصر فى واجبنا وسأخوض انتخابات الجبلاية المقبلة والأفريقية.. ومشروع الهدف حلم حياتى

عبد الله السعيد

عبد الله السعيد ورمضان صبحى الأبرز.. المنحوسون الأربعة بسبب كورونا

الدقيقة بـ21 ألف جنيه.. اعارة رمضان صبحي تكلف الأهلي 10 ملايين للهدف الواحد

الدقيقة بـ21 ألف جنيه.. إعارة رمضان صبحي تكلف الأهلي 10 ملايين للهدف الواحد

رونالدو ونيمار

لكل عاشق وطن .. نيمار يحلم بالعودة لكتالونيا .. كوتينيو تايه فى ألمانيا رونالدو يحن إلى هواء مدريد

الدوري الصيني

عملاق على حافة الهاوية.. لياونينج بطل الصين وآسيا يدخل النفق المظلم

غرائب الحجر الصحى في الدورى المصرى .. تيك توك واصابات و متاكفات صفقات

لوف

كورونا يفرض على لوف أقصر موسم مع ألمانيا

5 أبناء خالفوا أباؤهم في الانتماء للقطبين

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا