الأحد، 05 أبريل 2020 | 01:42 ص

هل يراوغ أحمد فتحى الأهلي في قضية التجديد؟ .. تصريحات عدلي القيعي تثير الجدل حول "الجوكر".. وعروض الخليج وبيراميدز "كارت احتياطي"

الثلاثاء، 24 مارس 2020 03:00 م
أحمد فتحى أحمد فتحى
حازم صلاح الدين
هل يرواغ أحمد فتحي في قضية تجديد عقده مع الأهلي؟ هذا مطروح بشدة حالياً بعد تأجيل الملف، بالإضافة إلى تصريحات عدلى القيعى مستشار لجنة التعاقدات بالأهلى بالأمس فى قناة النادى الخاصة وجود أزمة حقيقية بين مجلس إدارة النادى الأحمر وأحمد فتحى ظهير أيمن الفريق بشأن تجديد عقد الأخير.
 
كانت لجنة التخطيط بالنادي الأهلي قد أعلنت تأجيل المفاوضات مع أحمد فتحي مرتين لتواجد الأخير خارج القاهرة في إجازة بالعين السخنة ، وأشارت إلى أن جلسة تجديد اللاعب ستكون أول مهامها بمجرد عودة النشاط الرياضى بالنادى لطبيعته، والذى من المقرر أن يكون يوم 1 أبريل المقبل.
 
وطلب عدلى القيعى من أحمد فتحى تحديد موقفه بشكل قاطع سواء بتجديد عقده أو الرحيل لإحدى الأندية الراغبة فى التعاقد معه فى ظل غموض موقفه بعد التاجيل أكثر من مرة وهو ما ينذر بوجود ازمة حقيقية بين إدارة النادى واللاعب .
 
ويدرس أحمد فتحى الموقف بالكامل فى الوقت الحالى خاصة وأنه يدرك تماما ان تجديد عقده الحالى يعد الأخير له فى مشواره الكروى بعد وصوله إلى 35 عاما وأصبح لا يتبقى له سوى عامين على أقصى تقدير مع الساحرة المستديرة ، ويسعى اللاعب لتحقيق أكبر استفادة مادية عن طريق التوقيع للنادى الذى سيدفع أكثر.
 
ويمتلك اللاعب عرضين محليين أحدهما عرض جاد من بيراميدز ، بالإضافة لعرض خليجى ، ومن المقرر أن يحسم اللاعب وجهته خلال الأيام القليلة المقبلة .
 
ويتمسك مسئولو الأهلى بتجديد عقد أحمد فتحى أسوة بزميله بالفريق وليد سليمان الذى لم يستغرق وقتا طويلا مع لجنة التخطيط وقام بالتوقيع على بياض ، بينما قررت لجنة التخطيط الإستغناء عن حسام عاشور قائد الأهلى فى نهاية الموسم وشريف إكرامى الذى رفض العروض التى قدمت إليه مفضلا الإنتقال لبيراميدز.
 
ويرغب أحمد فتحى فى الحصول على مقابل مادى محدد ، ربما ترفضه لجنة التخطيط بعدما شدد محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى على ضرورة وجود سقف مادى لجميع اللاعبين على أن يتم ترتيبهم إلى فئات ثلاث ، ورغم أن أحمد فتحى يعد من لاعبى الفئة الأولى وسيتساوى بوليد سليمان ، إلا أنه وعلى ما يبدو يرفض المقابل المادى المعروض عليه خاصة وأنه مازال يشعر بالضيق من عقده الماضى عندما طالب بتعديل عقده عقب رحيل زميله السابق بالفريق عبد الله السعيد إلى أهلى جدة السعودى والذى حصل وقتها على 40 مليون جنيه ، وهو ما طلب فتحى التعامل معه بالمثل ورفض وقتها مجلس إدارة الأهلى طلبه بداعى عدم وجود السيولة الكافية وخوفا من حدوث فتنة داخل الفريق .
 

ووافقت لجنة التخطيط بالأهلي على تجديد عقد أحمد فتحي لمدة موسمين، بعد أن كانت تفكر اللجنة في تجديد عقده لمدة موسم واحد فقط، إلا أن الجوكر اشترط أن يكون عقده الجديد مع الفريق الأحمر لمدة موسمين.

وأكد مسئولو النادى الأهلى أن جلسة تجديد عقد أحمد فتحى ستكون أول مهام الإدارة الحمراء بمجرد عودة النشاط الرياضى بالنادى لطبيعته، والذى من المقرر أن يكون يوم 1 أبريل المقبل، واتخذ مجلس الأهلى برئاسة محمود الخطيب قراراً بإغلاق فروع الأهلى الثلاثة (الجزيرة - مدينة نصر - الشيخ زايد) حتى نهاية مارس الجارى؛ للحفاظ على سلامة أعضاء النادى والعاملين به وتماشيًا مع توجهات الدولة التى تبذل قصارى جهدها لحماية المواطنين والتزامًا بتعليمات منظمة الصحة العالمية لمواجهة فيروس كورونا الذى داهم العالم فى الفترة الأخيرة.

ويتواجد أحمد فتحى حالياً فى العين السحنة لقضاء إجازة مع أسرته، وهو ما تسبب فى تأجيل جلسة مفاوضاته مع لجنة التخطيط في ملف تجديد عقده، ليتفق الطرفين على تأجيل موعد الجلسة خاصة وأن مقرات النادي مغلقة في الوقت الحالي.

وينتظر الأهلي تحديد مصير أحمد فتحي خاصة بعدما حسم النادي مصير الثلاثي شريف إكرامى وحسام عاشور ووليد سليمان، حيث تمت الموافقة على رحيل إكرامى وعاشور بنهاية الموسم الجارى، فيما تم تجديد عقد وليد سليمان لمدة موسمين.

وتعد مسيرة أحمد فتحي مع الساحرة المستديرة، مليئة بالإنجازات والبطولات، فخلال فترة تواجده مع الإسماعيلي، استطاع اللاعب التتويج بالدوري المحلي مرة واحدة، إلا أن السجل الكامل بالانجازات كان مع القلعة الحمراء، بعد الفوز معهم بالعديد من الألقاب سواء بالدوري أو الكأس أو السوبر المحلي او الإفريقي، بالإضافة إلى بطولة دوري أبطال أفريقيا.

ويعد أحمد فتحي الشهير بـ"الجوكر"، أيضًا أحد أهم اللاعبين المتبقين من الجيل الذهبي للكرة المصرية سواء مع الأهلي أو المنتخب الوطني الذي توج معه بالثلاثية التاريخية تحت قيادة المعلم حسن شحاتة، ببطولة كأس أمم إفريقيا أعوام 2006 و2008 و2010، بالإضافة إلى أمم إفريقيا للشباب عام 2003 مع شحاتة أيضًا.

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا