الإثنين، 18 نوفمبر 2019 | 04:41 م

نورهان طمان تكتب : عن تأجيل القمة " ده الجنايني مأكدلى"!

الجمعة، 18 أكتوبر 2019 04:29 م
نورهان طمان نورهان طمان

*جاء الحوار بيننا كالآتى .. ياكابتن عمرو مش هنشوف ماتشات بتتأجل؟

الجنايني : لا مش هنأجل مهما حصل

ياكابتن مهما حصل ؟

مهما حصل ...

*في أوروبا والدول المتقدمة تُلعب كرة القدم للجماهير، إلى أن أصبحت صناعة واقتصاداً قائماً في جميع أنحاء العالم حتى دول العالم الثالث "بالمناسبة"، بات لصناعة كرة القدم هدف استراتيجي.. ماعلينا 

*ذهب رجال اتحاد كرة القدم المصري بقيادة المهندس هاني أبوريدة وحل محلهم لجنة خماسية مكونة من عناصر شابة، وعلى رأسهم السيد عمرو الجنايني، صاحب الخبرات التي لا بأس بها في المجال الرياضي، فالرجل كان عضواً لمجلس إدارة نادى الزمالك، وعندما خرجت قرعة الدوري الجديد في أبهى صورها، تفائل كثيرون بأن عصر التأجيل " ع المزاج" ذاهب لا محالة، خاصة بعد رحيل رجل تأجيل المباريات الأول في الشرق الأوسط الحاج عامر حسين "الله يمسيه بالخير".

ولكن لم يتسن لرجال الجبلاية الجدد خوض العديد من الجولات في الدورى الجديد إلى أن خرجوا علينا بخبر تأجيل مباراة القمة في الجولة الرابعة .. " الرابعة يامؤمن يعنى مش الخامسة حتى"؟! ، على الرغم من التأكيدات التى خرج بها "الجنايني" لجميع وسائل الإعلام بأن زمن التأجيل انتهى، ولكن تبقى شماعة الأمن مخرجاً سحرياً للقائمين على إدارة الكرة في مصر، و لسان حالهم " الله وانا مالى يالمبى ده الأمن".

إذا فلنقر جميعاً أن الأمن هو السبب الحقيقى وراء تأجيل ديربي هو الأعرق والأقدم في المنطقة العربية، وهو السبب الرئيسى فى عدم استفادة الدولة المصرية من عوائده الاقتصادية والسياحية، وليس جعجعة أحد رؤساء الأندية من هنا أو هناك.. فلماذا تبقى لجنة الجنايني فى منصبها ؟ وما الفرق بينها وبين اتحاد هانى أبوريدة؟ 

*خرج بيان النادى الأهلى الرافض والحاسم بشأن عدم خوض مباريات أمام أي فريق قبل مواجهة الزمالك ردا على اللغط الذى أحدثه قرار اتحاد الكرة بتأجيل المباراة وهو ما يعزز فتيل الفتنة بين اتحاد الكرة ومجلس إدارة النادى الأهلى ويؤكد أن استقالة اللجنة الخماسية لا مفر منها خاصة بعد أن خرجوا علينا بقرارت مطابقة لمجلس هانى أبوريدة الذى قدم استقالته فور إحساسه بالفشل عقب الخروج الافريقى من بطولة كأس الأمم الافريقية، وما حدث فى مباراة القمة لا يقل فشلا عن الخروج الافريقى .. وبناء على كل هذا الكم من "العك" استقيلوا واتركوها للأمن فهو أكرم لنا ولكم " سهلة وبسيطة".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا