السبت، 14 ديسمبر 2019 | 06:32 م

عصام شلتوت يكتب: فايلر يدرب المدربين.. ويبحث معهم رصيد الناشئين للأحمر

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 10:09 م
عصام شلتوت عصام شلتوت

يبدو ان السويسري رينية فايلر المدير الفني للاهلى قرر الاستفادة القصوي من فترة التوقف الاجباري للدوري المصري فبدأ بنفسة ولم يسافر فى إجازة ولو سرعية ايضا اخرج فايلر من اجندتة خارطة الطريق التى عكف عليها مع مساعدية ، وعناوينها الرئيسية .زان تتحول "فريق" الكرة الحمراء إلى حبسهم كروي واحد؟!
ما لينا من معلومات عبر استطلاع رؤي  مدربو فرق الاهلى ، وتحديدا فريقا الشباب والناشئين تحت 17 سنة ، ان فايلر يسعي لتوحيد المدرسة الحمراء ، اولا بان يتم تحفيظ اللاعبين فى قطاع الناشين فيما بعد مدرسة المبتدئين ونفس واجبات المراكز اليصبح اداء الظهير الايمن تحت 15،17.
وبالتأكيد فريق الشباب خزينة الفريق الاول بحسب كلام فايلر المترجم لمدربي القطاع هو نفس اداء احمد فتحي ومحمد هاني مع الفريق الاول.
فايلر خلال جولاته واجتماعاته مع مدربين اوضح لهم ان فريق الشباب والى سن 23 سنة هو الرديف، كما يحدث فى عالم الكرة حول العالم المحترف ، لدرجة انه ابدي استغرابة لعدم وجود مسابقة لهذا السن -23- كما يحدث عالميا مشيرا إلى ان هذه المرحلة تلعب مباراتيها مع الفريق الاول وطبقا لنفس الجدول موضحا ان السن الاولمبي 23 سنه يضم النابهيم بدء من 17 سنه.

الحداثة التى يبث فايلر تفاصيلها لقطاع الكرة الاحمر تعني أمانيه للكرة المصرية ، و بالتالي الكرة الحمراء في أن يلعب الأهلي مع الزمالك أو الاتحاد أو دجلة ، و كذا باقي سكان جدول الإيجيبشين ليج تحت 23 سنة في نفس يوم مباراة الفريق الأول ، وفي أقصى تقدير اليوم التالي كما يحدث في أوروبا .

أهم ما يؤكد عليه فايلر أن الكرة بالأهلي هي الأحدث بالفعل محلياً و عربياً و قارياً ، لكن كمنظومة متكاملة يجب جمع خيوط التكتيك و أداء المراكز في كل الفرق ، فيصبح أي وافد علي الفريق الأول سواء من الرديف أو الشباب يلعب بنفس الرتم و التكتيك و هاضم لكل الجمل .

فايلر قسم أجندته إلى صفحات ووزع العمل وتنفيذ العناوين و ضبط الأداء علي مساعديه ، لدرجة أنه لم يطلب أن يسافر مع الفريق الأول في معسكره الخارجي أياً من لاعبي قطاع الشباب مهما كانت إمكانياته ، و حتى لو كان إسمه ضمن صفحات المستقبل الكروي بالأهلي لعدة أسباب ، لعل أهمها : أن يعمل مدربو القطاع كلاً في فريقه على تنفيذ خطة ، و توحيد خطة اللعب و ضبط رتم الأداء الجماعي و لك مركز على حدى .

فايلر يراهن بقوة على خارطة الطريق الحديثة التى أصر عليها في أن تدفع الأهلى نحو العالمية بقوة ، و أيضاً أن تقلل من احتياج الأحمر لنجوم من خارج النادي إلا قليلاً .

المدير الفني للأهلي أكد لمساعديه و خلال جولاته مع مديري القطاع ، أنه ذاكر جيداً مسيرة الأهلي و تحديداً ما وصله مصور منذ مرحلة ما قبل الاحتراف ، و كيف كان الأهلي سباقاً لتنفيذ الأحدث كروياً ، مع الأخذ في الاعتبار أنه درس جيداً مراحل التحديث من جيل الخطيب الرئيس الحالي للأهلي ، مع المجري كوتي ، وكيف رفع حمل التدريب من 3 إلى 5 مرات أسبوعياً ، بالإضافة لمرانين يومياً مرة في الأسبوع أو مرتين ، في حين كانت الأندية تتدرب مرة واحدة كل يوم و المران 3 أيام فقط كل أسبوع .

تابع فايلر أيضاً ما أضافه الألماني فايسا حين درب الأهلي و لعب بالطريقة الأحدث عالمياً 3/5/2 ، و أيضاً ما قدمه الساحر مانويل جوزيه ، ليتأكد أن أفضل أوقات المنتخبات المصرية كانت حين يلعب الأهلي بنفس المستوى العالمي ، و لم يفته أيضاً مراجعة تجربة قطاع الناشئين مع الهولندي "كروفر" .

ما يسعى إليه الآن فايلر هو نجاح التجربة ، خاصةً و أن لديه ضوء أخضر من الإدارة و الكابتن محمود الخطيب المفوض بالشأن الكروي ، فيما يخص احتياجاته الفنية و الأدوات بل و تحديث الملعب الرئيسي لاستاد التتش .  

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا