الأحد، 05 أبريل 2020 | 01:31 ص

أحمد حربى يكتب: ضربات الجزاء تتوج الزمالك بالسوبر الأفريقي

الأربعاء، 12 فبراير 2020 12:54 م
أحمد حربي أحمد حربي
أحمد حربى

بات الزمالك المصري العملاق القاهري أبناء ميت عقبة بالجيزة، على موعد مع التاريخ ليدخل سجلات الشرف من أوسع الأبواب، حال تمكنه من حصد لقب السوبر الأفريقي، عندما يلتقي نظيره الترجي الرياضي التونسي، على استاد الغرافة بالعاصمة القطرية الدوحة ، ليزيد بطولات وحصون القلعة البيضاء بكأس هو الأغلى، ربما في السنوات الـ 17 العجاف بالبطولة الإفريقية منذ تتويجه في 2003 بنفس اللقب بتفوقه الوداد المغربي بثلاثية ومن قلبها في ذات الكأس علي مواطنيه المقاولون العرب1997 ، وأول لقب بهدف المعتزل أيمن منصور فى جوها نسبرج بجنوب افريقيا علي غريمه التقليدي الأهلي في أشهر أهداف القمة 1994.

دعوات وآمال بل وقلوب الملايين من المصريين تلتف حول الزمالك لتسانده وتؤازره في الصدام العربي الأفريقي المنتظر بين الكبيرين على أمل الفوز على فريق باب سويقة الذي تعطش هو الأخر للبطولة التي غابت عنه ما يقرب من ربع قرن 25 عاما بالتمام والكمال عندما حصد اخر ألقابه للسوبر بتفوقه على موتيما بيمبي بطل زائير سابق الكونغو الديمقراطية حاليا عام 1995  ،وهى المرة الوحيدة في خزائنه.

فريق الدم والذهب بألوانه الشهيرة سيكون هو الأخر على نفس الموعد القاري بكل أسلحته الفتاكة الجاهزة لدك حصون الأبيض في اختبار حقيقي وقوي وهام لكلاهما ليظهر بالمستوي المعهود في منافسة ندية وقوية تحمل في طيها الكثير من الأسرار التي ستبوح بها جميعا عند دقات السادسة مساء بعد غدا الجمعة، في موقعة كروية شاقة ومنافسة خارج الخطوط بين الوطني معين الشعباني الذي قاد الترجي للتتويج مؤخراً ببطولتين لدوري الأبطال الافريقية ،والوافد الجديد الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك الذى يعرف الأندية العربية والافريقية جيدا بخبرة السنوات الماضية.

 

أسلحة الزمالك المتعددة على أهبه الاستعداد لكتابة تفوق جديد على الفريق التونسي ، والثأر منه بعد خطفه لقب دوري أبطال إفريقيا بقدم ورأس الراحل المرحوم الهادي بالرخيصة الذى أحرز هدفين في تتويج باب سويقة على الزمالك في ،1995 والفوز عليه 3-1 بعد التعادل سلبيا في القاهرة ، ولعله أشهر لقاءات الفريقين لاسيما أنه الوحيد الذي فاز فيه الفريق التونسي على الزمالك في تاريخ مواجهات الفريقين التي وصلت إلى 8 مواجهات  منها ستة في دوري الأبطال، فاز الزمالك في مرتين وتعادلا 3 مرات وفاز الفريق التونسي مرة، كما التقيا في مناسبتين في البطولة العربية عام 2004 وتفوق الزمالك في المباراتين.

 

غلق المساحات والضغط على الخصم وسرعة استخلاص الكرة واللعب من لمسة واحدة وتضييق ومنع الاستلام داخل منطقة جزاء الزمالك، كلها تكتب السطر الأهم في خريطة تتويج الزمالك بالسوبر الأفريقي وأضف عليها ضربات الجزاء وحال حفاظ أبو جبل على شباكه نظيفة عندما يحمي العرين الأبيض سيقترب الزمالك كثيراً من التتويج بالسوبر الأفريقي، حيث يلجأ الفريقين مباشرة إلى ركلات المعاناة والحظ الترجيحية والتي كثيراً ما تتبسم للزمالك في البطولات القارية ولعل آخرها الفوز بالكونفدرالية على حساب نهضة بركان المغربي بعد تبادلهم الفوز ذهاباً وإياباً بنفس النتيجة بهدف دون رد ليدخل جنش عندها ، ويعيد السيناريو الماضي أو حوار السوبر المحلي أمام الأهلي ويتصدى لضربتي جزاء أو اكثر أو ينوب عنه أبو جبل في ذات المهمة الشاقة، ولعله السيناريو الأبرز في خيالي والذى يتمناه كثيراً من المصريين.

 

وربما تكتب أجنحة الزمالك المغربين بن شرقي وأوناجم وتمريرات الرسام التونسي فرجانى ساسي الساحرة التفوق للأبيض حتى ولو بهدف نظيف ليحافظ عليه نحو اللقب الأغلي في العقدين الاخريين للزمالك المتعطش دوما للبطولات المحلية والقارية لاسيما وأنه سيكون على موعد مع بطولة جديدة بعدها بأيام قليلة مع العملاق الأحمر الأهلي في الإمارات،ولا نستبعد أن يقدم فريق باب سويقة مفاجأة كبري بالفوز بنتيجة ثقيلة حال هجومه بالأسلحة الثقيلة الليبي حمدو الهوني ، والايفوارين فوسيني كوليبالي وإبراهيم وتارا والمهاجم الدولي طه ياسين الخنيسى قد تصل إلى ثلاثية مثلما حدث مع الأهلي في رادس ولعل الساعات القادمة سيكون فيها إجابات كاملة ووافية لكل التساؤلات والتكهنات.

 


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا