الأحد، 05 أبريل 2020 | 02:22 ص

رامى عبد الحميد يكتب: اللجنة الأولمبية.. غير دستورية عليا

الثلاثاء، 25 فبراير 2020 08:23 م
رامي عبد الحميد رامي عبد الحميد

" لاتعليق على أحكام القضاء " جملة نرددها جميعا احتراما وشموخا وتقديرا لرجال العدالة في الأرض، على الرغم من أننا فعليا لا نطبق هذه المقولة عندما لا ترضينا أحكام القضاء عن طريق اتخاذ طرق التقاضى المنصوص عليها في القوانين وحق مكفول في الدستور المصرى.
 
ما بين حين وأخر تخرج أصوات تتحدث عن ضرورة إدخال بعض التعديلات على قانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017 دون أن يوضح أصحاب "الأفكار المشروعة" ما هي المواد التي يتوجب تعديلها والأسباب التي يستند عليها أصحابها للتعديل !!.
 
منذ أيام حاول البعض وملئ الدنيا ضجيج حول صدور "حكم تاريخى" من محكمة القضاء الإداري بدعوى إلغاء انتخابات الأهلى التي أجريت في عام 2017، مع إحالة الموضوع كاملا للمحكمة الدستورية العليا.
 
يتلخص "الحكم التاريخى" كما وصفه البعض أن هيئة خاصة غير ذات اختصاص "اللجنة الأولمبية" قامت بإصدار اللائحة الاسترشادية للأندية الرياضية دون وجه حق والحصول على اختصاصات غير مخولة في القانون.
 
وخرج البعض بأطلاق عبارات تؤكد أن هذا الحكم يعد رد اعتبار وضربة قاسمة لوزارة الشباب والرياضة في قانون الرياضة الجديد مع تقليص صلاحيات اللجنة الأولمبية وفقا للحكم الذى سوف يصدر عن المحكمة الدستورية العليا بعد إحالة الموضوع إليها !!.
 
بالنظر إلى الأمر ومحاولة التفكير في الصيغة التنفيذية في الحكم بعد استطلاع خبراء متخصصين في القانون، فأن القضاء الإدارى لم يصدر حكما تاريخيا مثلما صوره البعض، لأنه بساطة نجد أن محكمة القضاء الإدارى غير مختصة بالنظر في الدعوى وفقا للقانون وحاولت "رمى الكرة " في ملعب المحكمة الدستورية العليا حتى يتم الحصول على " صك " بطلان انتخابات النادى الأهلى تحديدا ؟!.
 
إلا أن المحكمة الدستورية العليا غير منوطة وفقا للقانون بالنظر والفصل في القرارات الصادرة عن الهيئات الخاصة ذات النفع العام "اللجنة الأولمبية"، خاصة أن المحكمة الدستورية العليا تنظر في القوانين والقرارات الصادرة عن ممثلي الحكومة فقط، وبالطبع سوف تعيد الدستورية العليا " الكرة " مرة أخرى تحت مسمى " عدم اختصاص " !!.
 
يا سادة وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية لا يحتاجان تعديلات قانون ولا يحزنون، الوزارة واللجنة يحتاجان فقط نسيبهم يشتغلوا.. مصر من وراء القصد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا