الخميس، 09 أبريل 2020 | 06:50 ص

أحمد حربى يكتب : ديربي القارة

الأربعاء، 18 مارس 2020 03:24 م
أحمد حربى أحمد حربى
أحمد حربى

لعل يوم الجمعة   29 مايو المقبل،  يحمل في طياته آمالا كبيرة وأحلام عظيمة، إلى جموع الشعب المصري والعربي والإفريقي على حد سواء، عندما يأتي الموعد مع التاريخ لإقامة نهائي دوري أبطال إفريقيا للموسم الكروي الجاري 2020، وربما تحمل الأيام القليلة القادمة، أشعة نور في التخلص من فيروس كورونا الوباء اللعين، الذى غزا العالم بأسره ، وتسبب في شلل تام للعبة الشعبية الأولى عالمياً، على أن تستأنف باقي المنافسات والمسابقات القارية والمحلية حينها .

الملايين من محبي وعشاق الساحرة المستديرة يحملون مثلي بهذا اليوم، الذي قد تسوقنا فيه أقدارنا، لمشاهدة نهائي قاري مختلف من نوعه لم يسبق له مثيل، بين العملاقين المصريين الكبيرين الأهلي والزمالك، حال تخطيهما نظرائهما الرجاء والوداد المغربين في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، في أعظم ختام للبطولة القارية الأغلى للأندية الافريقية، وعندها سيكون الجميع مع موعد حقيقي للمتعة والاثارة في أول ديربي مصري عربي بين العملاقين للتنافس على خطب ود الأميرة السمراء.

 

 

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم حدد استاد جابوما بدولة الكاميرون مسرحاً للنهائي الإفريقي، الذى سيكون استثنائي بكل المقاييس، في موسم الكورونا، حيث أن الأهلي والزمالك هما الأكثر تتويجا باللقب القاري في 13 مرة، إذ حمل المارد الأحمر الكأس الغالية في 8 مناسبات من قبل، محتلاً خلفه الوصافة الفارس الأبيض، الذى توج هو الاخر بـ5 بطولات، وظل سنوات عديدة الأكثر حصداً للقب قبل أن يعتلي غريمه التقليدي، ومنافسه الأبدي عرش القارة، حيث يحلم كل منهما بإضافة لقب قد يكون الأغلى في تاريخه، حال الفوز به على حساب مواطنه .

 

ملعب جابوما الرائع في العاصمة دوالا بالكاميرون، يتزين للنهائي المنتظر والمهدد بإقامته نظراً لتفشي فيروس كورونا المميت، إلا أنه حال شاءت الأقدار بإقامته فسيكون هناك حوالى 50 ألف متفرج، سعة الملعب الحقيقة ممتلئة عن آخرها لمتابعة المباراة النهائية بين الكبيرين ليفرض أحدهما أو كلاهما كلمته العليا، حيث يمني الأهلي نفسه بالبطولة التاسعة عقب خسارة لقبين على التوالي أمام الوداد والترجي، ونفس الأماني بالنسبة للزمالك الذى يحلم أيضاً، بحسم الوصافة بستة ألقاب، بفارق حتى لقب وحيد عن مازيمبي الكونغولي الذى يزاحمه بخمسة ألقاب لكل منهما، وذلك بعدما خسر نهائي أخير في 2016 أمام صن دوانز الجنوب افريقي.

 

هذا كل ما أتمناه في الوقت الحالي، وسيكون الملعب والقرار والأيام القادمة هي الفاصلة في حسم مصير دوري أبطال إفريقيا وبطولات عالمية وقارية ومحلية أخري هامة حال الانتصار على كورونا ، أو قد يتم التأجيل للصيف المقبل مثلما حدث مع يورو 2020 التي ستلعب في صيف 2021 .

 


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا