الثلاثاء، 02 يونيو 2020 | 06:51 م

أحمد حربى يكتب: "كورونا" يغتال أسعار وصفقات اللاعبين

الخميس، 02 أبريل 2020 03:00 م
أحمد حربى أحمد حربى
أحمد حربى

 

 

بات فيروس كورونا المستجد - كوفيد 19 – مصدر خطر وقلق وذعر وتهديد دائم لأسعار لاعبى كرة القدم في العالم، وسط توقعات بهبوط وانخفاض حاد في أسعار اللاعبين، إلى حد أدنى من الحالي، على خلفية الأضرار الجسمية التي وقعت على الأندية والخسائر المعنوية والمالية بسبب الوباء القاتل، علاوة على المصير المجهول للبطولات الكبرى والمحلية في العالم، ومخاوف استمرار الأوضاع الراهنة مما قد ينذز بكوارث كروية لاحقاً.

 

 

كورونا اللعين بدأ خطته الجهنمية في القضاء على اللعبة الشعيبة الأولى في العالم، حيث تسببت في شلل كامل للنشاط الرياضي بأسره،وإيقافه إلى أجل غير مسمي، ناهيك عن تأجيل بطولات كبري حتى أولمبياد طوكيو 2020، تم تأجيلها لعام كامل رغم التحدي الكبير الذى أظهر أبناء السامواري، ومن بعدها تحولت أعظم ملاعب الأندية إلى مستشفيات وعيادات طبية ، لمواجهة مصابي الفيروس، وأشهرها استاد الماركانا في البرازيل ، ومن ثم فقد أغلقت الأندية أبوابها ، والمفتوح منها أصبح إنساني لحماية أبناء جلدتهم من موت قد يكون محقق .

 

أزمة اللاعبين أنفسهم وأضرارهم لا حجم لها، فقد بدأت بمنع التدريبات، او الاكتفاء بالتدريب في المنزل كل لاعب على حده، ومن وراءها تخفيض مرتبات كبار الأندية واللاعبين وعلى رأسهم بالطبع برشلونة حيث وافق ميسي ورفقائه على تخفيض 70% من رواتبهم في الشهر الحالي بما يوفر للبارسا 400 مليون يورو، وعلى غرارهم الكثيرين، وتحمل أندية إيطاليا نصيب الأسد من الاضرار.

 

ولم تتوقف مصاعب وأزمات اللاعبين عند هذا الحد، بل بات من المؤكد وجود هبوط وانخفاض كبير في أسعار اللاعبين على خلفية الازمات المادية التي ضربت جميع أندية العالم، غير أن سوق الانتقالات الصيفية الميركاتو الصيفي بات في خطر داهم لعدة أسباب لعل أهما المصير المجهول بنهاية الموسم ومدة انتهاء عقد اللاعبين ، الذين لا يعلمون بأنفسهم متى تنتهى عقودهم أو من أين تبتدأ رحلة البحث عن عقود جديدة، وهو ما سيضطر الجميع الى التريث والانتظار قليلا لنري ماذا ستفعل بنا الأيام القادمة في مجريات الساحرة المستديرة التي انقلب السحر عليها وباتت تائهة في دروب وظلمات المرض اللعين.

 

وبإذن الله ستنتهي الأزمة قريبا، ويفك الرحمن الكرب، ولعل القادر – سبحانه وتعالي - يجعل في كل الأمور خيراً.

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا