الإثنين، 25 يناير 2021 | 07:16 م

عمر الأيوبى يكتب : إلغاء الدورى بين الواقع والمصالح

الإثنين، 20 أبريل 2020 05:21 م
عمر الأيوبى عمر الأيوبى

مع توقف النشاط الرياضى، وتوقف الدورى في مصر وكل العالم بسبب فيروس كورونا ، زادت خلال الأيام الماضية نغمة البعض بضرورة الغاء الموسم وإعلان مصير  الدورى.

مع لهجة ضرورة حسم مصير الدورى ، يكون هناك وضوح في المطالبين بذلك أولهم الأندية الكبيرة التي تصرف الملايين من مستحقات لاعبيها ولكن الأغلبية هم أصحاب مصالح خاصة يريد معظمهم حسم الموسم بالانهاء واعتباره لم يقام وهؤلاء فرق تصارع على الهبوط سواء في الممتاز أو الدرجة الثانية ويرون الموقف فرصة للنجأة من كابوس كان يثير القلق ويهدد مصير إدارت أندية بعضها جماهيرى .

الواقع يؤكد ان هناك مشكلة عالمية تتعلق بحياة الناس جميعا ، ولذا خرجت تصريحات رؤساء فيفا وكاف وكل الاتحادات القارية تؤكد "سلامة وصحة الانسان أولا " ..وهذا الطبيعى ولكن بالطبع الملايين متضررين من توقف الدورى سواء مدربين او لاعبين وكل من يتعلق بالمنظومة والمسابقات من فضائيات وملاعب وحقوق رعاية وغيرها من الأمور ، ولذا فهناك تمسك ورغبة من اتحاد الكرة بعدم التفكير في اى الغاء للموسم ومنح فرص كثيرة وسيناريوهات مرتقبة لاستكمال مسابقة الدورى ، ونفس الامر نجده في البطولات الافريقية والأوروبية ، ولعل تأجيل دورة الألعاب الاوليمبية طوكيو من يونيو المقبل الى عام 2021 بسبب ظروف الدورة ومشاركة قرابة الـ11 الف لاعب ولاعبة وحال انتهاء وباء كورونا لن يسمح الوقت بإقامة الدورة .

الواقع لابد من الانتظار حتى تنتهى الازمة الحالية والتاكد من انتهاء كابوس كورونا وتجهيز سيناريوهات اللعب للدورى سواء مضغوط أو في أي صورة ..بينما أصحاب المصالح عليهم بالصمت والانتظار حتى تتضح الصورة . 



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا