الإثنين، 25 يناير 2021 | 06:16 م

سليمان النقر يكتب: عمرو جمال المنسي دائماً

الأربعاء، 29 أبريل 2020 10:35 ص
سليمان النقر سليمان النقر

حالة غريبة داخل قطاع الكرة بالنادي الأهلي بشأن التفكير في عودة اللاعبين المعارين، سواء من الجهاز الفني أو لجنة التخطيط، والتي تتناول الحديث عن أسماء صغار السن بدون خبرات او لعب في ظروف صعبة، وتتجاهل أسماء كانوا أصحاب بصمات واضحة، بل وساهموا في تحقيق بطولات للقلعة الحمراء.

حديثنا عن عمرو جمال المعار لطلائع الجيش، واذي أخرجه الجها الفني من حساباته في العودة لصفوف المارد الأحمر بالموسم الجديد، ويتجاهل الجميع الحديث عنه رغم ما قدمه للفريق الأحمر، وكان واحدا من أبرز المهاجمين في مصر، وكان في طريقه ليسير على درب عمالقة اللاعبين الذين يجيدون اللعب داخل الصندوق مثل حسام حسن وحسن الشاذلي وأحمد الكأسن ولكن ظروف الإصابة بقطع في الرباط الصليبي عطلت انطلاقته وكانت نقطة تحول في مسيرته.

مر عمرو جمال بظروف صعبة منذ عودته من الإصابة، حيث وجد صعوبة في أن يستعيد مستواه وواجه سوء حظ كبير في مشواره الكروي، ورغم ذلك كان له دور مؤثر وكان غالبية المدربين الذين تولوا تدريبه على قناعة تامة بإمكانيته الفنية، ولكن لا يخفى دوره مع الفريق الأحمر وبصمته في التتويج بلقب السوبر الافريقي عام 2014 بخلاف هدفه في نهائي كأس مصر ضد المصري والذي ساهم في تتويج الأهلي باللقب.

وفي الوقت الذي يرشح فيه الجهاز الفني أكثر من لاعب للعودة للأهلي إلا أنه يتجاهل الغزال صاح الخبرات الكبيرة واللعب في ظروف صعبة، لاسيما بعدما استعاد جزءا كيرا من مستواه مع الفريق العسكري، وفي أمس الحاجة أن يتدرب مع مدرب مثل فايلر الذي يجيد التعامل مع اللاعبين وبإمكانه تطوير مستواهم فما بالك بلاعب مثل عمرو جمال، يحتاج فقط أن يعود لمستواه.

ناهيك على أن الكثيرين تغنوا في عمرو جمال بفضل امكانياته العالية مثل حسام حسن أسطوة خط الهجوم، واعتبره خليفته في الملاعب، ولكن إصابته أثرت على انطلاقته القوية بالسلب.

 

 



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا