الثلاثاء، 07 يوليه 2020 | 03:24 م

حازم صلاح الدين يكتب: الطيارات الورق وعودة الدورى فى ليالى الحظر

الأحد، 21 يونيو 2020 07:50 ص
حازم صلاح الدين حازم صلاح الدين

"أعز أيامك ايه يا جحا؟ قال لما كنت أعبى التراب فى الطاقية".. المقصود من هذا المثل الشعبى أنه حينما كان يلعب خالى البال مستخدماً التراب فى اللعب، وهو ما تذكرته عندما شاهدت على مواقع التواصل الاجتماعى فيديو خاص استغل خلاله أب الحظر الذى نعيشه حاليًا بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد، وقام بتعليم ابنته بعض الألعاب الشعبية التى تربينا عليها فى الصغر مثل "نط الحبل" و"الأولى" و"الطيارات الورق" التي نراها بكثافة في سماء القاهرة هذه الأيام، وغيرها من الألعاب الأخرى.

بكل تأكيد أن مثل هذه الألعاب هى جزء لا ينفصل عن التراث الشعبى الذى ساعد على تقدم البلاد دون ضياع هويتها، فى ظل خطر العولمة الذي يهدد الشارع العربى، وعلى الرغم من اختلافها فى الشكل والمضمون، واختلافها من عصر إلى آخر، إلا أن هدفها كان واحد وهو خلق عقل رياضي يرتكز على التفكير والابداع، من خلال تعلم الطفل كيفية أن ينتج اللعبة بنفسه، كما أنها تساعد كثيراً على إفراغ طاقة الطفل بشكل كبير في شيء إيجابي، مما تساعد على نشأته نشأة صحية وسليمة.

كان من المحزن جدًا أنه مع التقدم التكنولوجى الهائل أصبحت الألعاب الإلكترونية بديلة عن هذه الألعاب، ولما لها من آثار سلبية كتهديد الطفل بالإنعزالية والوحدة والإنطواء، إذا كان هنالك استعداد لذلك، لأنها تخلق للطفل عالم افتراضي خاص به وتبعده عن العالم الواقعي، ويجد الطفل صعوبة في إقامة علاقات اجتماعية سوية مع البشر، وقد يصل الأمر لدى البعض إلى الإدمان الحقيقي.

طبعًا معظم الأجيال الحالية لا تعرف شيئًا عن الألعاب الشعبية، فمثلًا إذا ذكرت ألعاب أمام طفلك مثل الاستغماية و"الأولى" أو "الحجلة" كما يقول البعض، وعلى العالى وعلى الواطى، وألعاب الكازوز والسيجا والتحطيب-أي التبارز بالعصى-، ستجد هناك حالة كبيرة من الاستغراب لديهم، فهم لا يعرفون سوى التوحد مع البلاى ستيشن وألعاب الموبايل وهى الألعاب التى باتت تمثل خطراً كبيرًا على أبنائنا، خصوصًا أنها تغتصب أفكارهم وتمنعهم من الإبداع والابتكار، على عكس ألعابنا القديمة فى الحوارى والقرى بالأرياف من بحرى إلى الصعيد.

أما الآمر المفرح هنا أن اللجوء إلى الألعاب الشعبية،خصوصا الطيارات الورقية، أدى إلى حالة من الفرحة بين الشباب والأطفال، لم نكن نشعر سوى مع مباريات الأهلى والزمالك والإسماعيلى والاتحاد السكندري والمصري البورسعيدي وغيرهم من المباريات الأخرى في الدورى.

كما أن قرار عودة الدورى جاء في التوقيت المناسب،لا سيما أنه أثار الحياة الراكدة في جنبات وبات هناك أحاديث كثيرة عن كرة القدم مجددًا، فبغض النظر عن الخلافات بين الأهلى والزمالك التي ظهرت على شاشات التلفاز ما بين مؤيد ومعارض لهذا القرار،إلا أن الفرحة التي انتبات الجماهير هي الأهم في هذا الملف.

الخلاصة تقول : ما فعله الأب الذى يتذكر مع ابنته الألعاب الشعبية، يجعلنا جميعًا نفكر في حذو نفس الفكر مع أطفالنا واستغلال ليالى الحظر ووجودنا مع أبنائنا أكبر قدر ممكن من الوقت في تعليمهم هذه الألعاب، حتى نفتح أمامهم آفاق جديدة من الإبداع والتسلية والترفيه والنضج، كما أن عودة الدورى قرار جيد جداً من الدولة في هذا التوقيت، حتى نشعر أن الحياة تعود إلى طبيعتها ونستطيع التغلب على الخوف الذى سيطر على الكثير منا، وتحديدًا خلال هذه الفترة التي نعانى فيها من وطأة الأخبار غير السارة عبر شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعى بسبب وفيات وإصابات فيروس كورونا.

 

 


لا يفوتك

حسام البدري

حسام البدري يعترف: الأهلى صنع اسمى ولم أرفض كينو كما تردد.. محمد صلاح ظاهرة وساهم في تقليل التعصب ضد مسلمي أوروبا.. استطيع التعامل مع مرتضى منصور كمدرب..تأجيل أمم أفريقيا أراحنى.. وعبد الله السعيد ملوش بديل

وليد سليمان

وليد سليمان يعزف سميفونيات حب الأهلى × 4 تصريحات

محمد محمود

بالأرقام.. ماذا قدم محمد محمود مع الأهلي ولماذا ينتظر الجميع عودته؟.. شارك في مباراتين مع المارد الأحمر و17 بقميص دجلة.. والصليبي حرمه من التألق مع المنتخبات الوطنية

فايلر

فايلر ينهي 5 شائعات انتشرت في 26 يوم غياب عن الأهلي

صاعقة رعدية

كوارث طبيعية ضربت ملاعب كرة القدم.. الصاعقة الرعدية الأحدث.. حرائق الأمازون تضرب الدوري البرازيلي.. زلزال يؤجل مباراة في دوري أبطال أسيا.. وآخر يوقف بطولة الكأس في المكسيك

رزاق سيسيه

بالأرقام.. من يستحق العودة من معاري الزمالك إلى القلعة البيضاء هذا الصيف

3 نجوم في القطبين لعبوا على وتر الجماهير

اتحاد الكرة

4 ملفات يتم حسمها بالجبلاية.. الاعتماد على الكرة الموحدة لأول مرة.. قمة الدور الثاني في موعدها.. إعلان جدول المباريات خلال أيام.. تحديد موعد القيد الصيفي للموسم الجديد

كورونا

دوريات سارت عكس تيار كورونا

شريف اشرف

شريف أشرف: الزمالك لا يقل أهمية وعظمة عن الأهلي.. الأحمر في حتة تانية بمعاملة الحكام ولو محتاج جون بياخد وقت إضافي كبير.. بن شرقي إضافة قوية للأبيض.. أبناء التتش كانوا الأفضل بمباراة السوبر.. وتحولت لزملكاوي

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا