السبت، 08 أغسطس 2020 | 04:24 م

سليمان النقر يكتب: كيف يستفيد الأهلي من التخمة العددية في الوسط الهجومي؟

السبت، 11 يوليه 2020 09:19 م
فايلر فايلر

نجح الأهلي بتدعيم صفوفه في الموسم الجديد بأولى صفقاته للميركاتو الصيفي بعد إعلان التعاقد مهع طاهر محمد طاهر لمدة 5 سنوات قادمة، لتنجح الإدارة في تلبية احتياجات السويسري رينيه فايلر وضم جناح أيسر مميز.

ورغم إقدام الأهلي على التعاقد مع طاهر محمد طاهر، إلا أنه توجد تخمة في مركز الوسط الهجومي، سواء في مركزي الجناحين أو تحت رأس الحربة، إلا أن فايلر كانت لديه رغبة ملحة في التعاقد مع جناح جديد وبإمكانيات عالية بقيمة وامكانيات طاهر محمد.

ويوجد في مركز الوسط الهجومي بالأهلي أكثر من لاعب مثل رمضان صبحي، محمود كهربا، حسين الشحات، جونيور أجايي، جيرالدو، وليد سليمان، أحمد الشيخ، أفشة، محمد محمود، وأخيرا طاهر، والسؤال الذي يطرح نفسه كيف سيتعامل فايلر مع هذه التخمة من اللاعبين في الوسط الهجومي؟ باعتبار أن هذا العدد سلاح ذو حدين، ولكن الإجابة تأت في السطور التالية.

فلسفة فايلر تعتمد بشكل أساسي على التدوير بين اللاعبين دون التقيد بتثبيت التشكيل، ولكن بما لا يخل بالقوام الأساسي للفريق الأحمر، من أجل تطبيق سياسة التدوير بين اللاعبين في ظل تلاحم المباريات، وهو ما يمنح المدرب السويسري خيارات كثيرة في الشق والهجومي، وقد تكون عامل سلبي في تذمر اللاعبين الذين لا يشاركون بشكل أساسي

كما تعتمد سياسة فايلر على عدم تقيد اللاعب بمركز محدد داخل الملعب ويحاول استغلاله في أكثر من مركز مثلما حدث مع رمضان صبحي وحسين الشحات، والذين منحهم الفرصة للعب في مركز الجناحين الأيمن والأيسر ونفس الوضع مع كهربا.

وتعتمد سياسة فايلر على تحرير الأطراف باعتبارهما مصدر الخطورة، وأكثر المصاد التي تسب الازعاج للمنافس، لاسيما وأن غالبية أهداف الأهلي هذا الموسم وتحت قيادته جاءت عن طريق لاعبي الوسط الهجومي والأطراف.

فايلر يخطط لتشكيل ثنائيات داخل الملعب في ظل وجود تناغم بين أكثر من لاعب كما هو الحال بين أجايي وعلي معلول، وكذلك أجايي مع كهربا، ورمضان صبحي مع حسين الشحات أو العفيجي مع معلول، وقد يلجأ لتطبيق ذلك بين طاهر ورمضان في ظل لعبهما سويا في المنتخب الولمبي وحفظ طريقة بعضهما البعض.


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا