الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020 | 03:41 ص

عادل عقل يكتب : إلى متى سيظل التحكيم هو الأضعف؟

الأحد، 09 أغسطس 2020 10:45 م
عادل عقل عضو مجلس ادارة منطقة الجيزة لكرة القدم عادل عقل عضو مجلس ادارة منطقة الجيزة لكرة القدم

ستظل مهنة التحكيم هي الأصعب في منظومة كرة القدم سواء على محليا او دوليا وأيضا على مستوى البطولات القارية والدولية وذلك لما يتعرض له قضاة الملاعب من ضغوط تؤثر بشكل كبير على أدائهم عكس في الفترات السابقة من السبعينات الثمانينيات في الزمن الكلاسيكي لكرة القدم قبل ان تدخل الساحرة المستديرة عصر الاحتراف وتصبح صناعة مؤثرة في الاقتصاد العديد من بلدان العالم .

مما جعل قضاة الملاعب يتعرضوا لهجوم شارس في السنوات الأخيرة وذلك بعدما تم تسليط الأضواء على أداء التحكيم في جميع المباريات وذلك من خلال التطور الرائع للإخراج التليفزيوني والقدرة على إعادة الألعاب بالبطيء من جميع زوايا المستطيل الأخضر بل أصبحت وسائل الاعلام تشكل ضغوطا كبيره على الحُكام بعد تعدد الاستوديوهات التحليلية من خلال القنوات الفضائية والتي رصدت فقرة خاصه بتقييم أداء يقدمها خبراء التحكيم والتي تكشف فعلا عن أخطاء الحكام خلال المباريات .

رغم هذا فان التحكيم سيظل العنصر الأضعف بمنظومه كرة القدم على مر العصور بل هو دائما شماعة اخفاق الكربين واللاعبين رغم انه قضاة الملاعب هما في الحقيقة عصب المنظومة بل هم الأهم في نجاح مسابقات وبطولات الساحرة المستديرة بل الأكثر من هذا ستظل أخطاء التحكيم هي جزء من متعة كرة القدم سواء محليا وقاريا ودوليا، وبدون مساندة التحكيم وتقديم كل الدعم والمساندة من المسئولين عن إدارة صناعة كرة القدم فلم تنجح المسابقات والبطولات ولم تحقق كرة القدم الهدف المرجو منها كصناعة مؤثره اقتصاديا لابد ان نضع التحكيم على خارطة الاهتمام والتطوير والتقدم التكنولوجى التي نسعى جميعا اليه في منظومه كرة القدم.

لكن يبقى على قضاة الملاعب الاهتمام باللياقة البدنية والطبية ومتابعة كل ماهو جديد فى تعديلات القانون بل يجب ان يكونوا دائما حريصين على تطويرأدائهم لمواكبة الكرة الحديثة.


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا