الجمعة، 25 سبتمبر 2020 | 08:37 ص

حازم صلاح الدين يكتب: لماذا غاب السحر عن مباريات الأهلى والزمالك؟

الجمعة، 21 أغسطس 2020 10:35 ص
حازم صلاح الدين حازم صلاح الدين

يعنى إيه كورة؟ .. يعنى إثارة ومتعة ولعبة حلوة.. يعنى انتماء .. يعنى تشجع فريقك اللى بتحبه ع الحلوة والمرة.. يعنى الروح الرياضية في مباريات القمة بين الأهلى والزمالك .. يعنى تشوف وتتفرج على أساطير الكرة من ملوك الإبداع مع عالم الساحرة المستديرة فى كل زمان مثل محمود الخطيب وحسن شحاتة ومصطفى رياض وحسن الشاذلي وحسام حسن وطاهر أبوزيد وحازم إمام وأبوتريكة وغيرهم مما قدموا أحلى سيمفونية مع عالم التألق داخل البساط الأخضر فى مصر.

اليوم نحن مُقبلين على مواجهة جديدة منتظرة بين الأهلى والزمالك في القمة 120 بالدوري وسط مخاوف من تكرار ما حدث في مباراة السوبر المحلى والتي شهدت أحداثاً مؤسفة بالاشتباك بين لاعبى الفريقين بعد المباراة، فنتمنى هنا أن يتحلى الجميع بالروح الرياضية الحلوة مثلما كنا نشاهد في الزمن الجميل.

هناك قصة قديمة شهيرة كان بطلها الخطيب وحسن شحاتة، حيث حرص بيبو على اصطحاب المعلم في إحدى مباريات القمة وصالحه على جماهير الأهلى التي كان تهاجمه بشراسة، فكان هذا المشهد خير مثال على أن الأخلاق والصداقة بين اللاعبين بعيداً عن الانتماءات هي أهم عنوان في منافسات الكرة.

هنا يأتي دور الإعلام الرياضي الذي يجب أن يقوم بدوره الحقيقي من خلال التركيز على مثل هذه المشاهد بدلاً من استضافة نجوم سابقين من الأهلي والزمالك يطلقون تصريحات تستهدف زيادة العصبية بين جمهور الناديين، وبدلاً من تأويل التصريحات على السوشيال ميديا، وبدلاً من إبراز تصريحات استخدام "السحر والشعوذة"، الأمر الذي بات مضحكاً للغاية، وتسعى البرامج الرياضية للتركيز عليها من أجل ركوب التريند، أعتقد أن هذا يجب أن يجعلنا نبكى على الحال الذى وصل إليه الإعلام الرياضى والمسئولون عن الأندية الكبيرة بوجه خاص، فإذا أرادات هذه القنوات الضحك فعليها عرض فيلم 4-2-4 بطولة الفنان الراحل يونس شلبى وسمير غانم والذى يعد من أكثر أفلام كرة القدم كوميدية فى تاريخ السينما المصرية، والذى تدور أحداثه حول قيام شلبى بإنفاق أموال كثيرة على اللاعبين من أجل الفوز بالبطولات، ويلجأ لبعض الدجالين ويستدعى روح والده لمساعدته فى الفوز بالمباريات.

السحر الحقيقى هنا هو مشاهدة مباراة كروية جيدة بين الأهلي والزمالك مثلما كنا نرى قديما، منافسة قوية داخل الملعب فقط يغلفها روح رياضية بين جميع اللاعبين، على أن نبارك للفريق الفائز ونقول:"هرد لك للفريق الخاسر".

الخلاصة هنا تقول : " نحن في أشد الحاجة إلى كرة منزوعة العنف وبروح رياضية بين لاعبي الأهلي والزمالك بعيداً عن وصلات الردح على شاشات التلفاز.. نحتاج إلى عودة الإعلام الرياضي المهنية والعزف المنفرد في الانفرادات وإبراز الجوانب الإيجابية بدلاً من التركيز على الشتائم والمهاترات .. أعتقد أن ذلك بداية تصحيح مسار الرياضة المصرية وليست كرة القدم فقط".


تعليقات (1)
افلح ان صدق
بواسطة: Alprince
بتاريخ:

ركوب التريندات من أشخاص تتحكم فيهم غريزتهم الشخصية وحب الظهور وللأسف بعض منهم رجال تم تقليدهم مناصب رياضية وهم بالأساس متعصبين والمفروض انهم يعملون في قنوات عامة

اضف تعليق

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا