الجمعة، 25 سبتمبر 2020 | 07:40 ص

فتحي الشافعى يكتب: هل ينتفض مروان محسن بعد "هوجة" النقد القاسية أم يستسلم ويرحل من الأهلي؟

الأربعاء، 26 أغسطس 2020 03:02 م
فتحى الشافعى فتحى الشافعى

تعرض مروان محسن مهاجم الأهلي لإنتقادات شرسة طوال الأيام الماضية وتحديداً عقب مباراة القمة بين الاهلي والزمالك التى فاز فيها الأخير بثلاثة أهداف لهدف بالدوري ووجه كثيرون سهام النقد للمهاجم الدولي لا سيما بعدما ظهر في إحدى الهجمات للأهلي يعود للخلف تاركاً فرصة تسجيل هدف التعادل لفريقه ظنّاً منه أن الكرة "تسلل".
 
الحملة التى تعرض لها مروان محسن كانت قاسية وصعبة للغاية خاصة أنها جاءت  من كثيرون سواء عبر منصّات التواصل الإجتماعي "فيس بوك" أو الخبراء أو زملاء سابقين لمروان في الملاعب فيما ظهر البعض مُدافعاً عن اللاعب مُطالبين بضرورة عدم "ذبحه" كروياً.
 
وبعد أيام من الهجوم الكاسح الذى تعرض له مروان وقبل ساعات من مباراة الأهلي أمام الجونة في التاسعة من مساء اليوم ،الأربعاء، بالدوري وتساءل كثيرون في الشارع الكروي : هل ينجح مروان في إستغلال "موجة" النقد العاتية من أجل الإنتفاضة والرد عليها إيجابياً وعملياً في أرض الملعب ويستعيد حاسة التهديف أم يفشل في مواجهة تلك الحملة الشرسة ويواصل السقوط في بحر "العقيم التهديفي" بشكل يمنعه من الحفاظ على مكانه في الأهلي ويضطر للرحيل عن القلعة الحمراء سريعاً.
 
الجهاز الفني للفريق رفض إستبعاد مروان محسن من قائمة الاهلي لمباراة الجونة الليلة رغم الحملة الضارية التى تعرض لها وأصر على ضم اللاعب والإستعانة به وتبقي مشاركته في المباراة حسب مجريات اللقاء ورؤية السويسري رينيه فايلر المدير الفني للفريق ويبقي السؤال الأهم: هل ينجح مروان في الإنتفاضة أم يستسلم ويغرق في بحر الفرص الضائعة ليرحل من الاهلي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر قراءة

مسابقة التوقعات


توقع مباريات أمم أفريقيا